الكبد هو عضو أساسي في الجهاز الهضمي، يقع أسفل القفص الصدري مباشرة على الجانب الأيمن من البطن تحت الحجاب الحاجز، ومقسم لأربعة فصوص، ويعد أكبر عضو غددي في الجسم يزن حوالي كيلو ونصف.

يلعب الكبد دورا أساسيا في في عمليات الاستفادة من الطعام وتخليص الجسم من المواد السامة، كما يعمل كمركز تخزين الجليكوجين (الجزيئات الأساسية لإمداد الجسم بالطاقة) وهو أيضا مركز تصنيع بروتينات البلازما الدموية. يتميز الكبد بقدرته على تجديد خلاياه المفقودة بنفسه وذلك عن طريق الانقسام الخلوي الغير مباشر للخلايا الكبدية حتى أن 25% من الكبد قادرة على أن تكون كبد كامل.

وبسبب أهميته الكبيرة تتأثر جميع وظائف الجسم إذا حدثت إصابة في الكبد، وتحدث أمراض الكبد ومشاكله بسبب مجموعة متنوعة من العوامل التي تضر بالكبد، مثل الفيروسات وتعاطي الكحول والسمنة ويمكن أن يكون مرض الكبد وراثياً (عوامل جينية). وبمرور الوقت، يمكن أن تؤدي أمراض الكبدية إلى تليف الكبد، مما قد يؤدي إلى فشل الكبد، وهي حالة تهدد الحياة. لكن العلاج المبكر قد يمنح الكبد فرصا أكبر للشفاء. وفي هذا المقال تقرير مفصل عن علاج أمراض الكبد.

وتساعد تلك الهرمونات في عمليات الأيض بالجسم من خلال تحفيز جميع الأنسجة على إنتاج البروتينات وكذلك عن طريق زيادة كمية الأُكسِجين التي تستخدمها الخلايا. ولذلك يعد أي خلل بالغدة الدرقية خللاً يؤثر بشكل كبير على جميع الوظائف الحيوية بالجسم ولابد من العلاج المبكر له، وسنتناول في هذا المقال التفاصيل حول علاج مشاكل الغدة الدرقية.

أعراض وجود مرض أو إصابة بالكبد:

لا تتسبب أمراض الكبد في بدايتها بظهور أعراض ملحوظة،وتظهر الأعراض بعد وقت محدد من الإصابة مثل:

  • اصفرار الجلد والعينين (أعراض الصفراء).
  • ألم وتورم في البطن.
  • تورم في الساقين والكاحلين.
  • حكة في الجلد.
  • لون البول غامق.
  • لون البراز شاحب.
  • آلام في المنطقة العلوية اليمنى من البطن.
  • آلام في عضلات الجسم.
  • فقدان الوزن وضعف الشهية.
  • الغثيان والتعب العام.
  • التعب المزمن.
  • الغثيان أو القيء.
  • فقدان الشهية.
  • الميل لظهور الكدمات بسهولة.

متى يجب أن تتوجه للطبيب؟

حدد موعداً مع طبيبك إذا كان لديك أي أعراض مستمرة تقلقك وإذا كنت تعاني من ألم في البطن شديد مصحوبا بالعلامات الأساسية لوجود مشكلة في الكبد وهي اصفرار الجلد والعينين. سيقوم الطبيب بفحصك مع إجراء بعض التحاليل المخبرية.

ما هي أمراض الكبد الأكثر انتشاراً؟

التهاب الكبد الوبائي C:

التهاب الكبد الوبائي سي هو عدوى يسببها فيروس التهاب الكبد سي (HCV) الذي ينتشر عن طريق التعرض للدم شخص مصاب. معظم الأشخاص المصابون بفيروس التهاب الكبد “C” قد تعرضوا لإبر ملوثة أو غيرها من المعدات المستخدمة لتحضير الأدوية وحقنها أو لأدوات شخص مصاب. ويعد التهاب الكبد الوبائي”C” عدوى مزمنة طويلة الأمد يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مهددة للحياة مثل تليف الكبد وسرطان الكبد إذ لم يتم علاجه مبكراً.

غالباً لا يعاني في البداية المصابون بالتهاب الكبد “C” المزمن من أعراض ولا يشعرون بالمرض. عندما تظهر الأعراض، فإنها غالباً ما تكون علامة على مضاعفات المرض. وأفضل طريقة للوقاية من التهاب الكبد سي هي تجنب السلوكيات التي يمكن أن تنشر المرض، وخاصة حقن المخدرات. ويعد إجراء اختبار التهاب الكبد “C” أمراً مهماً لتلقي العلاج.

تطور علاج فيروس التهاب الكبد “C” تطوراً واضحاً، وذلك باستخدام أدوية جديدة مضادة للفيروسات، تستخدم بالدمج مع الأدوية المتاحة بالفعل لتقليل الآثار الجانبية ومدة العلاج‎‏، ‎وتتراوح مدة العلاج من 8 أسابيع حتى 12 أسبوعاً. يعتمد اختيار الأدوية ومدة العلاج على النمط الجيني لفيروس “C”، وجود تلف حالي بالكبد من عدمه. وبوجه عام تُعالَج عدوى فيروس التهاب الكبد “C” بالأدوية المضادة للفيروسات، والتي تهدف إلى السيطرة على الفيروس وإيقاف نشاطه واستعماره لخلايا الكبد.

التهاب الكبد B:

  • التهاب الكبد B هو مرض معدي يسببه فيروس التهاب الكبد (HBV) يصيب الكبد بنوع من الالتهاب الفيروسي الذي ينتقل من شخص آخر عن طريق الدم وسوائل الجسم، على سبيل المثال تنتقل العدوى خلال العمل في مكان يتعرض فيه الشخص للدم البشري أو ممارسة الجنس غير الآمن أو تعاطي المخدرات بالإبر المشتركةوأيضاً من الأم الحامل المصابة بالفيروس إلى الطفل أثناء الولادة لذلك يتم تطعيم الطفل لتجنب الإصابة.
  • يسبب هذا الفيروس عدوى حادة أو مزمنة وغالبا لا يسبب هذا المرض أعراض أثناء الإصابة الأولية به ولكن إذا استمر لأكثر من 6 أشهر، فإنه يجعل الشخص أكثرعرضة للإصابة بسرطان الكبد أو أمراض أخرى.
  • اللقاح ضد التهاب الكبد B مُعد في الأساس للأطفال ويعطى في إطار التطعيمات الروتينية، وكذلك للأشخاص في الفئات المعرّضة لخطر الإصابة بالفيروس العاملين في مجالات تستوجب التعامل مع الدم، ولكن لا يعتبر التطعيم علاجاً لالتهاب الكبد الوبائي ب.

التهاب الكبد A:

يصاب معظم الناس به عن طريق تناول أو شرب شيء ملوث ببراز شخص مصاب. قد لا يسبب أي أعراض وعادة ما يختفي من تلقاء نفسه في غضون 6 أشهر دون أي ضرر طويل المدى. وبخلاف التهاب الكبد B والتهاب الكبد C، فإن التهاب الكبد A لا يسبب مرض الكبد المزمن ونادراً ما يكون مميتاً، على أنه يمكن أن يسبب أعراض فشل كبدي حاد.

التهاب الكبد D:

تحدث الإصابة بهذا الفيروس لدى المصابين بالتهاب الكبد B، وبالتالي تصبح هناك عدوى ثنائية لديهم بالفيروسين B وD معاً، مما يزيد الأعراض سوءاً ويشكل خطورة كبيرة على صحتهم. ولذلك فإنه حتى مع الإصابة بأحد أنواع التهاب الكبد الفيروسي، يجب عدم استخدام أدوات ملوثة لشخص مصاب آخر.

التهاب الكبد E:

وهو من الفيروسات الكبدية التى تنتقل من خلال الغذاء والماء الملوث، وغالباً ما يسبب الإصابة بفشل الكبد، والوقاية منه تكون عن طريق الحفاظ على نظافة اليدين وعدم تناول أطعمة غير نظيفة أو استخدام أدوات طعام وشراب ملوثة.

التهاب الكبد المناعي الذاتي:

يحارب الجهاز المناعي الأجسام الغريبة بما في ذلك البكتيريا والفيروسات. ولكن قد يحدث خطأ ويهاجم جزءًاً أو أكثر من الجسم مثل الكبد مما يؤدي إلى التهاب الكبد المناعي الذاتي إلى التهاب الكبد. ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات قد تصل إلى فشل الكبد. وهذا المرض يصيب النساء أكثر من الفتيان أو الرجال.

التهاب القناة الصفراوية:

هو مرض يصيب القنوات الصفراوية التي تحمل العصارة من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة. يؤدي هذا الالتهاب إلى حدوث ندوب داخل القنوات الصفراوية وقد تؤدي إلى تصلُّب وتضيق هذه القنوات، وتؤدي إلى تلف الكبد بشدة تدريجياً.

سرطان الكبد:

يصيب سرطان الكبد النساء أكثر من الرجال، تنتشر حالات الورم الحميد لخلايا الكبد وهو ورم غير مسرطن ولكن قد يتحول إلى سرطاني بفعل تناول بعض الأدوية والمواد التي تؤثر على نشاط الكبد. على سبيل المثال ينتشر لدى النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل لفترة طويلة والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً، ولكنه غير شائع.

أسباب أخرى لأمراض الكبد:

  • يمكن أن يؤدي إدمان الكحول والمخدرات إلى تليف الكبد.
  • وكذلك عدم الاهتمام بعلاج مرض دهون الكبد وحالات التهاب الكبد B و C.
  • كما يمكن أن يؤدي تناول الكثير من عقار الاسيتامينوفين أو الأدوية المسكنة إلى الإضرار بالكبد.

لماذا يجب علاج أمراض الكبد مبكرًا؟

تجنبًا لحدوث مضاعفات، تشمل المضاعفات الخطيرة لأمراض الكبد ما يلي:

  1. فشل الكبد الحاد: الذي فيه يتوقف الكبد عن العمل في غضون فترة زمنية قصيرة جدًا أيام أو أسابيع. قد يحدث ذلك بسبب جرعة زائدة من عقار الاسيتامينوفين أو العدوى أو بسبب الأدوية الموصوفة.
  2.  تليف الكبد: هو عبارة عن تزايد الخلايا التالفة في الكبد. وكلما زاد الأجزاء التالفة التي تحل محل الأجزاء الصحية من الكبد،يصاب المريض بتليف الكبد.
اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب

ما هي العادات الصحية الواجب اتباعها للحفاظ على الكبد والوقاية من أمراض الكبد؟

  • الحفاظ على الوزن لأن زيادة الوزن من الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة بدهون الكبد وبتضخم الكبد، ويمكن الحفاظ على الوزن بإتباع الحمية الصحية التي ينصح بها الطبيب وممارسة الرياضة.
  • إتباع نظام غذائي صحي مناسب للكبد غني بالحبوب الكاملة والخضروات والفاكهة بشكل رئيسي، وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون.
  • تجنب التعرض للمركبات الكيماوية الضارة مثل المنظفات وغيرها وكذلك الكحوليات، حيث أنها تحتوي على مواد سامة تؤذي الكبد والجسم عموماً.
  • تناول أدوية معينة بحرص بالجرعة المحددة فقط حيث أن الإفراط في تناول المكملات الغذائية والفيتامينات والباراسيتامول دون استشارة الطبيب سوف تؤدي إلى مشكلات عديدة في الكبد، وتتحول من عناصر مفيدة إلى ضارة على الجسم.

ما هو النظام الغذائي المناسب لمرضى الكبد؟

من المهم لمرضى التهاب الكبد سي استشارة الطبيب وأخصائي التغذية، حول نظام التغذية الأمثل لهم والتي تساعدهم في الحفاظ على صحة الكبد لديهم ووقايتهم من الإصابة بالمضاعفات المختلفة. ومن المفضل أن يركز مرضى التهاب الكبد الوبائي سي على تناول الأطعمة التالية:

على مرضى الكبد تناول ما لا يقل عن 5 حصص من الفواكه والخضراوات يومياً، مع التركيز على الخضراوات الورقية الخضراء، التي تقلل من مستوى الدهون في الكبد. مع التركيز على الدهون الصحية، وتحديد الكمية المناسبة منها. وتجنب الدهون الضارة التي قد تتراكم بالكبد، مسببة الكبد الدهني.

يعاني معظم المصابين بالتهاب الكبد سي، من مشاكل عنصر الحديد، يؤدي الإفراط في تناوله إلى تراكمه في الدم وأعضاء الجسم المختلفة. لذلك ينظم الطبيب لهم نوعية الأغذية المناسبة كالحصول على أنواع بروتين مناسبة الذي يعد أمراً هاماً لمرضى الكبد، فهو يشعرهم بالشبع ويمدهم بالطاقة أيضاً. مع ضرورة تحديد كمية الملح المتناولة من قبل مرضى الكبد.

هل يمكن علاج التهاب الكبد بالأعشاب؟

تعد بعض المواد الطبيعية مفيدة لصحة ونشاط الكبد وخاصة لدى مرضى التهاب الكبد الفيروسي A مثل:

  • زيت النعناع.
  • مشروب الزنجبيل
  • عشبة الهندباء.
  • الكركم.
  • الشاي الأخضر.
  • زيت الزيتون.

أطعمة هامة تعزز صحة ونشاط الكبد:

  • الثوم حتى كمية صغيرة من الثوم لها القدرة على تنشيط أنزيمات الكبد والتي تساعد على تنظيف الكبد من السموم.
  • الجريب فروت والشمندر والجزر والخضار ذات الأوراق الخضراء، والفواكه مثل الأفوكادو والتفاح.

علاج أمراض الكبد طبياً بالأدوية:

  • الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج التهاب الكبد الفيروسي والتي تعمل على المساعدة في محاربة الفيروس وإبطاء قدرته على إتلاف الكبد.
  • أفضل دواء منشط للكبد: يصف الطبيب لك بعض المنشطات لخلايا الكبد.
  • أفضل مكمل غذائي للكبد: يصف لك الطبيب الفيتامينات والمكملات الغذائية لتعزيز صحة الكبد.
  • كبسولات لعلاج دهون الكبد.
  • بعض أدوية ضغط الدم.
  • المضاد الحيوي المناسب لمريض الكبد: حيث لابد من العلاج بالمضادات الحيوية في بعض الحالات.

علاج أمراض الكبد جراحيًا:

إذا ظهر على الكبد مضاعفات خطيرة نتيجة التهاب الكبد الفيروسي أو التليف الشديد الذي يؤدي إلى فشل الكبد فربما يكون زرع الكبد خياراً علاجياً مناسبا.
حيث يستأصل الجراح الكبد المريض ويزرع مكانه فص الكبد المتبرَّع به.كذلك عمليات استئصال الكبد أو جزء منه، بالحالات التي توجد فيها حاجة لاستئصال أورام من الكبد.
غالبية الأورام السرطانية في الكبد تنتشر سريعا وتحتاج تدخل جراحي. استئصال الكبد هو جزء من العلاج للمراحل المتقدمة من المرض ويزيد فرص النجاة، لدى المرضى الذين سيكون وضعهم الصحي صعباً للغاية في حال لم يخضعوا لهذه العملية.

يمكنك ايضا القراءة عن :

اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب