الغُدَّة الدرقية “Thyroid gland” هي غدة صغيرة حجمها حوالي 5 سم تقع تحت الجلد تحت تفاحة آدم في الرقبة. ترجع أهميتها إلى دورها في إفراز هرمونات أساسية للعديد من وظائف الجسم الحيوية: مثل النمو، وضبط معدل ضربات القلب، وضبط حرارة الجسم، وعمليات الهضم، ومعدل حرق السعرات الحرارية، وترميم الجلد، والخُصُوبَة.

وتساعد تلك الهرمونات في عمليات الأيض بالجسم من خلال تحفيز جميع الأنسجة على إنتاج البروتينات وكذلك عن طريق زيادة كمية الأُكسِجين التي تستخدمها الخلايا. ولذلك يعد أي خلل بالغدة الدرقية خللاً يؤثر بشكل كبير على جميع الوظائف الحيوية بالجسم ولابد من العلاج المبكر له، وسنتناول في هذا المقال التفاصيل حول علاج مشاكل الغدة الدرقية.

ما هي هرمونات الغدة الدرقية وما أهميتها؟

تفرز الغدة الدرقية نوعين اساسيين من الهرمونات هما (T3 , T4).هرمون (الثيروكسين T4) هو الهرمون الرئيسي الذي تنتجه الغدة، وهو مسؤول عن النشاط الأيضي الأساسي للجسم. هذا الهرمون موجود في الدم ومرتبط ببروتين يسمى الغلوبيولين الرابط للثيروكسين. بعد أن يدخل هرمون الغدة الدرقية للخلايا في أنسجة الجسم يصبح (ثلاثي يودوثيرونين (T 3 قبل أن يبدأ نشاطه).

ما العلامات المبكرة التي تنبه بوجود خلل في الغدة الدرقية؟

تختلف مشاكل الغدة الدرقية وتختلف أعراضها تبعا لذلك، ولكن بوجه عام تعتبر العلامات التالية هي الأكثر شيوعا عند وجود خلل ما بالغدة الدرقية، ومع ذلك تشترك هذه الأعراض مع أمراض أخرى بالجسم، يحدد الطبيب ما إذا كانت تلك الأعراض لها علاقة بالغدة الدرقية أم لا.

  • ارتفاع الكوليسترول بالدم و تغيرات ضغط الدم مع اضطرابات نبضات القلب.
  • جفاف البشرة والأظافر وضعف وتساقط الشعر. أو العكس، زيادة دهنية البشرة ونمو الشعر بالجسم بصورة ملحوظة.
  • صعوبة الحمل والإنجاب ومحاولات الحمل المتكررة دون جدوى، وتغيرات في الدورة الشهرية عند النساء.
  • تغير الشهية بالزيادة أو النقص. زيادة الوزن وانخفاض الطاقة والشعور بالخمول والكسل، أو العكس، زيادة معدل الحرق وبالتالي يزداد الانفعال والشعور بالتوتر والقلق.
  • صعوبة في التركيز والانتباه أو النسيان المتكرر.
  • اضطرابات المعدة والأمعاء والإصابة المتكررة بالإسهال أو توتر حركة الأمعاء.
  • الشعور بالبرودة أو القشعريرة باستمرار على الرغم من دفء الطقس. أو العكس، الشعور بالحرارة الشديدة والتعرق على الرغم من أن الجو ليس حارا.
  • اضطرابات النوم والشعور بالنعاس الدائم والميل إلى الكسل والخمول، أو العكس صعوبة في النوم والشعور بالأرق والاستيقاظ بشكل متكرر أثناء النوم ليلاً
  •  تغيرات الصوت وتورم الرقبة.

ما هي الأمراض الأكثر شيوعا للغدة الدرقية؟

فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism):

يحدث فَرْط نشاط الغدة الدرقية عندما تنتج الغدة الدرقية كمية كبيرة من هرمون الثيروكسين الذي قد يسبب فَرْط نشاط وزيادة سرعة الأيض، وينتج عنه فقدان الوزن غير المبرر وسرعة وعدم انتظام ضربات القلب.

أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية:

نقص الوزن رغم ازدياد الشهية، نبضات قلب سريعة قد تصل إلى أكثر من 100 نبضة في الدقيقة، اختلال ضربات القلب، الشعور بالخفقان لضربات القلب، العصبية والقلق والتهيج، التعرُّق والرعشة والشعور الزائد للحرارة، صعوبة النوم، شعر خفيف وهشوترقق الجلد.

متى يجب التوجه للطبيب؟

إذا تعرضتَ لفقدان غير معروف السبب في الوزن، وسرعة كبيرة في ضرَبات القلب، أو تعرق زائد. وتكون هذه الأعراض مصحوبة بتورّم في رقبتك فاستشر الطبيب. يجب أن تصف بالكامل التغييرات التي لاحظتها حتى يحدد الطبيب بدقة إذا كانت المشكلة تتعلق بفرط نشاط الغدة أم لا.

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية:

بالرغم من أن فَرْط نشاط الغدة الدرقية قد يكون خطيرًا إذا تجاهلته، فإن معظم الأشخاص تكون استجابتهم جيدة بمجرد تشخيص الحالة وعلاجها. يوجد العديد من طرق علاج فَرْط نشاط الغدة الدرقية. يستخدم الأطباء الأدوية المضادة للدرقية أو اليود المشع لإبطاء إنتاج الهرمون الدرقي. في بعض الأحيان، يتضمن العلاج إجراء جراحة لإزالة غدتك الدرقية بأكملها أو جزء منها.

خمول الغدة الدرقية ونقص نشاطها (Hypothyroidism):

هي حالة لا تنتج فيها الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات. وقد لا يسبب قصور الدرقية أعراضاً ملحوظة في المراحل المبكرة. ولكن مع مرور الوقت، يمكن أن يسبب العديد من المشكلات الصحية مثل السمنة، والعقم، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وأمراض القلب.

أعراض كسل الغدة الدرقية:

تميل الأعراض إلى الظهور ببطء، وتظهر تدريجيا بعد مدة تصل إلى عدة سنوات. في البداية لا تتعدى أعراض قصور الغدة الدرقية بعض الإرهاق واكتساب الوزن. ولكن مع تباطؤ معدل الأيض، فقد تحدث أعراض أكثر وضوحاً تشمل: الخمول المتزايد، والحساسية المتزايدة تجاه البرودة، وتكرار الإمساك، وجفاف البشرة مع زيادة الوزن، تغيرات في طبقة الصوت، بطء معدل ضربات القلب، الاكتئاب وضعف الذاكرة وغزارة الطمث عند النساء مع عدم انتظام الدورة الشهرية.

متى يجب التوجه للطبيب؟

استشرْ طبيبك إذا كنت تشعر بالتعب والكسل والخمول الزائد على خلاف طبيعتك، أو كانت لديك أعراض أخرى لخمول الغدة الدرقية، مثل زيادة الوزن والجلد الجاف، مع تضخم الرقبة وتغيرات الصوت.

علاج خمول الغدة الدرقية:

علاج هذا المرض بسيط جداً، وفي معظم الحالات تزول الأعراض مع العلاج. وهو تناول أقراص مكمل هرموني عبارة عن هرمون بديل للغدة الدرقية،تستخدم خلايا الجسم هذا الهرمون البديل للتعويض عن الهرمونات التي لا تنتجها الغدة الدرقية. لذلك يجب أن تتناوله بانتظام، والدواء الأشهر لهذه الحالة هو أقراص التيروكسين (ليفوثيروكسينوهو مماثلٌ للثيروكسين الذي ينتج بشكل طبيعي في الجسم).يبدأ تحسن ملحوظ للمرضى في خلال أسابيع أو شهور من بدء العلاج.حيث يزداد معدل نبضات القلب، ويخسر المريض الوزن الزائد ويعود الجلد لطبيعته.

مرض هاشيموتو (Hashimoto’s disease)

هذا المرض مناعي وراثي يحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الغدة الدرقية عن طريق الخطأ، مما يضعف قدرتها على إنتاج وإفراز الهرمونات. وهو معروف باسم التهاب الغدة الدرقية، وقد يصيب الشخص بأي مرحلة عمرية، إلا أنه أكثر شيوعاًلدى النساء في منتصف أعمارهن.

أعراض التهاب الغدة الدرقية:

بعض الأشخاص المصابين بهذا المرض قد لا تظهر عليهم أعراض في البداية، إلا أنها تتطور لتشمل نفس أعراض قصور الغدة الدرقية: التعب الزائد مع الاكتئاب، الإمساك المتكرر واكتساب بعض الوزن الزائد، الشعور المستمر بالبرودة، انتفاخ الوجه، تساقط الشعر، وعدم انتظام وغزارة الدورة الشهرية.

مرض غريفر (Grave’s Disease)

وهو مرض مناعي وراثي أيضا يحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الغدة الدرقية عن طريق الخطأ، ولكنه يزيد نشاط الغدة وإفرازها وهو السبب الأكثر شيوعاً لفرط نشاط الغدة الدرقية. هذا المرض وراثي، وهو شائع بكثرة بين النساء في منتصف العمر وتزداد فرص الإصابة به مع عوامل مثل التدخين والتوتر والحمل.

أعراض مرض جريفز:

تشمل نفس أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية مثل: القلق والشعور المستمر بالتوتر وبمشاكل في الرؤية والنظر، رجفة وارتعاش في اليدين، صعوبات في النوم، زيادة وعدم انتظام فى معدل نبضات القلب، تعرق مفرط، إسهال متكرر.

تكوٌن العقد في الغدة الدرقية (Thyroid nodules)

وتكون هذه العقد صلبة أو مليئة بالسائل والإفرازات ومعظم حالات الإصابة بالعقد الدرقية لا يصاحبها أي أعراض، إلا أنه في حال نمو هذه العقد بشكل كبير من الممكن أن تحدث بعض الأعراض مثل: صعوبة في التنفس والبلع بسبب انتفاخ في الرقبة وشعور بآلام عامة في الجسم.

علاج مشاكل الغدة الدرقية

أولا:علاج مشاكل الغدة الدرقية بالأعشاب الطبيعية:

الجوز الأسود Black Walnut:

يعتبر من أهم المصادر الغنية بعنصر اليود الذي يلعب دورًا حيويًا في علاج الغدة الدرقية وتحسين وظائفها.كما أن نقص كميات اليود في الجسم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل الغدة الدرقية المختلفة.

عرق السوس Licorice:

يساهم في علاج الغدة الدرقية حيث أنه يحتوي على مواد تعمل على التوازن بين الغدد الصماء المختلفة وتؤدي إلى تحسين الطاقة والوزن عند مرضى الغدة الدرقية. كما يمنع تطور المرض ونمو خلايا سرطان الغدة الدرقية.

بذور الكتان Flaxseed:

تحتوي على أحماض دهنية أساسية وأهمها أوميجا 3 التي أثبت أنها تساعد على زيادة إنتاج هرمونات الغدة الدرقية والتي تفيد في علاج الغدة الدرقية.

الليمون:

يعمل الليمون على تقوية وتنشيط جهاز المناعة كما يستخدم لزيادة هرمون الغدة الدرقية، ويعمل على تنظيمها

عصير الجرجير:

بمعدل ملعقة إلى ثلاثة ملاعق كبيرة في اليوم ولا يجب تقطيع الجرجير قبل عصره بل يجب عصره بشكل مباشر.

الثوم:

يعمل على تقليل تورم الرقبة الناتج عن تضخم الغدة الدرقية، حيث ينصح بمضغ ثلاث فصوص في الصباح، أو إضافته إلى الأطباق المختلفة.

السبانخ:

يشتهر نبات السبانخ بإمداد الجسم بعنصر الحديد، كما أن لها دور فعال في علاج الغدة الدرقية، فهي تحتوي على العديد من الأحماض والمعادن التي تحسن من وظائف أعضاء الجسم المختلفة.

أوراق الهندباء:

من الأعشاب الهامة في علاج الغدة الدرقية، حيث يمكن تناولها كمشروب أو توضع موضعيا على الرقبة يوميا ربع ساعة.

ثانيا: علاج مشاكل الغدة الدرقية بالأدوية المناسبة للحالة:

مكملات اليود:

يتم امتصاصه ويدخل مجرى الدم بشكل سريع لتقوم خلايا الغدة الدرقية بأكسدته لاستخدامه في عملية إنتاج هرمون (T3)، وهرمون (T4).ومن الجدير بالذكر أن الأشخاص الذين عانوا من انخفاض في اليود أو ارتفع لديهم بشكل كبير، يعانون من مشكلات في الغدة الدرقية.

مكملات السيلينيوم:

نقص السيلينيوم يمكن أن يكون له تأثير كبير، وبالتالي هو عامل مهم في اضطرابات الغدة الدرقية. السيلينيوم يساعد على الحفاظ على مختلف الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية في التوازن.

ثالثا: علاج مشاكل الغدة الدرقية باللجوء للجراحة:

يتم اللجوء عادةً إلى الوسائل الجراحية لاستئصال الغدة عند فشل محاولات العلاج الدوائي وحالات الأورام الخبيثة.

النظام الغذائي المناسب لمرضى الغدة الدرقية

  •  الأطعمة الغنية باليود: اليود ضروري جدًا لوظيفة الغدة الدرقية ويمكنك الحصول على اليود في الأطعمة البحرية والأسماك والبيض، والبصل والملح المعالج باليود والخرشوف والأناناس.
  • الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية: مثل أوميجا 3 وأوميجا 6 لأنها تساعد الغدة الدرقية في الحفاظ على عملية التمثيل الغذائي.  تتواجد في والمحار وبذور الكتان والخضراوات الورقية والجوز وبذور عباد الشمس وبذور الشيا وزيت الكانولا.
  • الأطعمة الغنية بعنصر السيلينيوم: مثل القمح والمأكولات البحرية والمحار والبيض والفطر والثوم والبصل والسمسم وبذور عباد الشمس.
  • الدهون غير المشبعة: مثل تلك الموجودة في جوز الهند تساعد على تعزيز صحة الغدة الدرقية، يحفز انتاج هرمونات الغدة الدرقية ويساعد على إعادة التمثيل الغذائي.
  • الأطعمة الغنية بالنحاس والحديد: وتشمل المصادر الجيدة للحديد اللحوم الحمراء والدواجن والفاصوليا والخضر الورقية والمحار.

يمكنك ايضا القراءة عن :

اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب