انتفاخ القولون (Bloating) أو ماسمى أيضاً انتفاخ المصران هو شعور بشد وضغط في البطن مع إحساس بالامتلاء، ويحدث لعدة أسباب متعلقة بالهضم أو التغيرات الهرمونية. ويسبب أعراض مختلفة أهمها ألم البطن، زيادة حجمها، والشعور بالانتفاخ والامتلاء.

غالبًا ما يكون انتفاخ القولون مؤقتًا ولا يسبب أي مشاكل خطيرة. ولكن في حال استمرار أعراضه لأكثر من أسبوع يجب استشارة الطبيب المختص لاستبعاد الأسباب الأكثر خطورة.

ويعد انتفاخ القولون من مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة خاصة عند النساء نتيجة التغيرات الهرمونية أثناء الطمث وسن اليأس؛ لذا، يجب أخذ التغيرات الهرمونية في الاعتبار عند تحديد أسباب وعند تحديد علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء .

في هذا المقال نعرض ما سبب انتفاخ القولون المؤقت والمستمر وطرق علاج انتفاخ القولون العصبي عند النساء بالتفصيل.

ما هي أسباب تضخم القولون وعلاجه؟

توجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي لــ ، أهمها:

  • احتباس الغازات بالقولون

توجد بعض الغازات طبيعيًا في الجهاز الهضمي كناتج لعملية الهضم. ولكن تراكم كميات كبيرة من الغازات في القولون يسبب انتفاخ القولون وزيادة حجم البطن.

قد تتراكم كميات كبيرة من الغازات نتيجة زيادة مدة عمل بكتيريا الأمعاء الغليظة على الكربوهيدرات الغير ممتصة مسبقًا من الأمعاء الدقيقة فيما يعرف بعملية التخمر. قد تحدث عملية التخمر بكثرة نتيجة:

  • سبب تضخم القولون تناول الكربوهيدرات التي لا تستطيع الإنزيمات الهضمية هضمها.
  • تناول الطعام بسرعة وعدم مضغه جيدًا.
  • تناول كميات كبيرة الطعام.

بعض أمراض الجهاز الهضمي قد تسبب تراكم الغازات في القولون وانتفاخه، مثل:

  • سوء امتصاص الكربوهيدرات (Carbohydrate intolerance)
  • فرط النمو البكتيري في الأمعاء الدقيقة (SIBO) تعني نمو البكتيريا المنتجة للغازات بمعدل أكبر من البكتيريا المتخلصة منه.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية مثل متلازمة القولون العصبي وعسر الهضم الوظيفي.
  • فرط حساسية الأحشاء (Visceral hypersensitivity) وتعني تحسس بعض المرضى من الغازات الموجودة في الجهاز الهضمي حتى لو كانت بكميات صغيرة طبيعية.
  • تراكم الطعام في الجهاز الهضمي

تراكم مكونات الطعام في الجهاز الهضمي سواء كانت صلبة أو سائلة يُصعب خروج الغازات من الجهاز الهضمي، كما يضغط على الأعضاء المحيطة والأوعية الدموية المغذية لها. لذا، يشعر المريض بشد في البطن.

من أسباب تراكم الطعام في الجهاز الهضمي:

  • الإمساك.
  • انسداد الأمعاء.
  • اضطراب حركة الجهاز الهضمي عادة ما تسبب بطء حركة الأمعاء وبطء التخلص من فضلات الطعام. ومن أمثلتها خزل المعدة (Gastroparesis).
  • اكتساب الوزن.

أثناء الطمث يكبر حجم الرحم ويضغط على الأمعاء مما قد يبطئ حركة الأمعاء. ويجب أخذ ذلك في الاعتبار عند علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء أثناء فترة الطمث.

 

  • الهرمونات

التغيرات الهرمونية تلعب دورًا مهمًا في حدوث انتفاخ القولون المزعج عند النساء. تلاحظ العديد من الإناث حدوث الانتفاخ في فترة الطمث أو قبلها وكذلك خلال فترة سن اليأس. لذا، علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء يجب أن يأخذ في الاعتبار التغيرات الهرمونية الواقعة.

يحدث ذلك لأن زيادة الأستروجين تزيد من كمية السوائل في الجسم وبالتالي تضغط على الأمعاء وتقلل حركتها. كما يزداد حجم الرحم خلال فترة الطمث ويضغط هو الآخر على المعدة والقولون ويسبب انتفاخهم. 

وعند الوصول لسن اليأس تحدث تغيرات في الشهية وسرعة الهضم. وذلك قد يسبب بطء حركة الأمعاء عن المعتاد وتراكم الطعام فيها. 

لذا، بالإضافة للأدوية المخففة للأعراض يمكن أن توصف الأدوية المنظمة للهرمونات ضمن علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء بعد الوصول لسن اليأس.

 أسباب انتفاخ القولون المستمر

انتفاخ القولون المؤقت؛ أي الذي تظهر أعراضه وتذهب على فترات، غالبًا يكون نتيجة لأسباب تتعلق بالهضم أو التغيرات الهرمونية. ولكن قد تستمر أعراض انتفاخ القولون أو تسوء. فمثلًا، قد تظهر أعراض أخرى مثل القيء أو ارتفاع درجة حرارة الجسم.

 من أسباب انتفاخ القولون المستمر:

  • استسقاء البطن (Ascites) ويعني تراكم السوائل في تجويف البطن. ويحدث نتيجة أمراض مختلفة مثل تليف الكبد، الفشل الكلوي، أو فشل القلب.
  • قصور البنكرياس (Pancreatic Insufficiency) وهي حالة مرضية حيث لا يستطيع البنكرياس إنتاج كميات كافية من الإنزيمات الهاضمة مما يسبب عسر الهضم وانتفاخ القولون.
  • التهاب المعدة والأمعاء نتيجة العدوى البكتيرية بجرثومة المعدة أو فرط تعاطي الكحوليات.
  • سرطان المبيض، القولون، المعدة، البنكرياس، أو الأحشاء. لذا، يجب أخذ ذلك في الاعتبار عند علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء المستمر لفترة طويلة.

أعراض انتفاخ المعدة والقولون

 يسبب انتفاخ المعدة والقولون الأعراض التالية:

  • ألم وتقلصات البطن.
  • الشعور بشد وامتلاء في البطن.
  • صدور أصوات مضطربة من البطن.
  • زيادة حجم البطن.
  • التجشؤ أو إخراج الريح بمعدل أكثر من المعتاد.

 ولأن انتفاخ المعدة والقولون يصاحب العديد من الأمراض الأخرى قد يعاني المريض من أعراض إضافية، مثل:

  • الفواق (Hiccups).
  • الإسهال المستمر أو الإمساك المستمر.
  • خروج مخاط مع البراز.
  • وجود دم مع البراز أو تغوط براز داكن اللون.
  • الرغبة الملحة للتبرز مع عدم القدرة على ذلك.

ويجب استشارة الطبيب فورًا في حال كانت أعراض انتفاخ المعدة والقولون:

  • متزايدة.
  • مستمرة لأكثر من أسبوع.
  • مصحوبة باضطرابات الشهية.
  • مصحوبة بألم في الصدر.
  • لا تستجيب لــ علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء الدوائي أو التعديلات السلوكية.
  • مصحوبة بأعراض أخرى مثل التقيؤ أو ارتفاع درجة حرارة الجسم.

وذلك لأن أعراض انتفاخ المعدة والقولون وأعراض التهاب المرارة والقولون شائعة ومتشابهة مع أعراض العديد من الحالات الصحية الأخرى. وبالتالي، يجب الاستشارة الفورية لاستبعاد الأسباب الأكثر خطورة التي يمكن أن تسبب انتفاخ المعدة والتجشؤ المستمر والقولون.

طرق علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء

انتفاخ القولون نتيجة التغيرات الهرمونية عند النساء أثناء الطمث أو سن اليأس غالبًا ما يكون مؤقتًا. لذا، يعتمد علاج القولون المزعج عند النساء على تخفيف الأعراض الظاهرة خلال ساعات إلى أيام قليلة بالأدوية والتعديلات السلوكية.

ويتضمن علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء التالي:

  • العلاج الدوائي عند علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء يتم استخدام بعض الأدوية لتقليل حدة الأعراض والسيطرة عليها خلال ساعات.من أمثلة هذه الأدوية:
  • مضادات الحموضة (Antacids) تخفف من التهابات السبيل الهضمي وتسهل من خروج الغازات.
  • السايميثيكون (Simethicone) يخفف من الانتفاخ ويساعد على خروج الغازات.
  • الماغنسيوم (Magnesium) يعادل من حموضة المعدة وبالتالي يقلل من التهاباتها، كما يساعد على ارتخاء عضلات البطن وتخفيف الشعور بالشد والامتلاء.
  • المعززات الحيوية (Probiotics) تعزز من البكتيريا النافعة التي تساعد في هضم الطعام وامتصاص الغازات.
  • حبوب الفحم (charcoal) تساعد في التخلص من الغازات المتراكمة بشكل آمن وسريع.
  • الملينات (Laxative) لعلاج الإمساك.
  • علاج الانتفاخ والقولون بواسطة  الفيتامينات المختلفة خاصة فيتامين ب وفيتامين سي لتعزيز المناعة ضد البكتيريا الضارة.

قد يتضمن علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء أدوية أخرى في حال وجود أمراض مصاحبة. فمثلًا، يتم وصف بعض الأدوية المهدئة لمن يعانين من القولون العصبي أو أدوية منظمة للهرمونات في سن اليأس.

  • التعديلات السلوكية

المقصود بالتعديلات السلوكية تحسين أسلوب الحياة المتبع سواء النظام الغذائي أو العادات العامة لتحقيق سلامة عمل الجهاز الهضمي. 

تعد التعديلات السلوكية من أهم طرق علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء أثناء الطمث أو في مرحلة سن اليأس بأمان وفاعلية. وتتضمن:

  • ممارسة تمارين رياضية خفيفة بانتظام لتقوية عضلات البطن وتسهيل طرد الغازات.
  • تناول كميات مناسبة من الألياف يسهل من حركة السبيل الهضمي. ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن بعض الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات الورقية قد تزيد الانتفاخ سوءًا عند بعض المرضى مثل مرضى القولون العصبي.
  • شرب كميات كافية من الماء يوميًا من أفضل الطرق لـ علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء، حيث يسهل من حركة الأمعاء ويحافظ على ألا يكون الطعام صلبًا أثناء هضمه.
  • علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء من خلال تجنب الأطعمة التي تسبب الغازات مثل الأطعمة سريعة التحضير والجاهزة (البرجر والبيتزا)، الأطعمة الغنية بالبهارات والدهون، المحليات الصناعية، وبدائل السكر.
  • علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء من خلال تجنب المشروبات المسببة للغازات مثل المشروبات الغازية (الصودا) والمشروبات المنبهة (الشاي، القهوة، والجعة).
  • تدليك البطن باستخدام الزيوت الطبيعية يساعد على تدفئة البطن وطرد الغازات.
  • وضع كمادات دافئة على أسفل البطن.
  • تعديل حجم الوجبات: تناول وجبات صغيرة متفرقة على مدار اليوم.
  • مضغ الطعام جيدًا وببطء.
  • عدم التحدث أثناء مضغ العلكة.
  • علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء بواسطة علاجات طبيعية في المنزل

توجد العديد من المكونات المنزلية التي يمكن استخدامها في علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء بأمان. ومنها:

  • شاي الأعشاب: المشروبات الدافئة من النعناع، الكاموميل، الزنجبيل، والكركم تساعد على الهضم وخروج الغازات بسهولة.
  • شاي البقدونس يعمل كمدر للبول ويساعد على التخلص من السوائل المتراكمة في الجسم أثناء الطمث.

كما يساعد الاسترخاء وتمارين التأمل علاج انتفاخ القولون المزعج عند النساء في تقليل الأعراض والتقلبات المزاجية المصاحبة للتغيرات الهرمونية، خاصة إذا كانت المرأة تعاني من القولون العصبي.