يتساءل الكثيرون عن علاج أمراض الجهاز الهضمي بالأدوية التي تباع بدون روشتة طبية، أو بالأعشاب والمواد الطبيعية، وذلك يكون كافيا في حالات اضطرابات الجهاز الهضمي البسيطة كعسر الهضم أو الانتفاخ أو الحرقة. ولكن ما يجهله الأغلبية أن آلام الجهاز الهضمي المستمرة والمتزايدة قد تكون مؤشر على وجود أمراض أكثر خطورة، ومن المفضل أن تطمئن على سلامة جهازك الهضمي بالفحص الطبي لتشخيص سبب الألم ومصدره على وجه التدقيق لتلقي العلاج المناسب لحالتك وتجنب المضاعفات. وسنتناول في هذا المقال التفاصيل حول علاج أمراض الجهاز الهضمي، وما هي الأمراض الأكثر شيوعا، ومتى يجب عليك التوجه للطبيب.

عوامل تزيد من فرص الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي عبارة عن مجموعة الأعضاء التي تعمل معاً لاستقبال الطعام وتحليله وهضمه والاستفادة منه لتغذية الجسم بأكمله. وهو مثل أنبوب طويل داخل يمر خلاله الطعام بجميع مراحل الهضم والامتصاص. يبدأ الجهاز الهضمي من تجويف الفم والبلعوم والمريء والمعدة وصولا إلى الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة بالإضافة الكبد والبنكرياس والمرارة. تتعدد العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى أمراض في الجهاز الهضمي مثل:

  1.   اتباع نظام غذائي منخفض الألياف، وقلة ممارسة الرياضة.
  2.  الضغط العصبي، والسفر أو تغييرات في النظام الغذائي اليومي.
  3.  تناول كميات كبيرة من منتجات الألبان، وكثرة تناول الأطعمة الحارقة، والمشروباتِ الغازية والمنبهات، وجميع أنماط الأكل غير الصحي.
  4.  التدخين وكثرة شرب الكحوليات تؤذي المريء والمعدة والكبد.
  5.  الإفراط في تناول الأدوية التي قد تضر المعدة مثل معظم المسكنات وحبوب الحديد، والأدوية التي تضعف عضلات الأمعاء مع سوء الاستخدام مثل الملينات. وكذلك الإفراط في تناول مضادات الحموضة.
  6.  فترات الحمل والطمث قد تؤثر على الجهاز الهضمي لدى النساء.
  7.  الطعام الملوث والماء الملوث، والاختلاط مع شخصٍ مُصاب، وعدم غسل اليدين، والأواني الملوثة.

أمثلة على أمراض الجهاز الهضمي الأكثر شيوعا

أمراض تصيب المريء والمعدة

  • الارتجاع المريئي GERD disease.
  • التهاب المعدة Gastritis.
  • قرحة المعدة Stomach Ulcer.
  • جرثومة المعدة.

أمراض تصيب الكبد والمرارة

  •   تراكم الدهون على الكبد Fatty liver.
  •  الالتهاب الكبدي الفيروسي Hepatitis B Hepatitis C Hepatitis A.
  •  تليف الكبد Liver Cirrhosis.
  • حصى المرارة Gallstones
  • التهاب المرارة Cholecystitis.

أمراض تصيب الأمعاء

  • القولون العصبي Irritable Bowel Syndrome.
  •  الإسهال Diarrhea.
  • الإمساك Constipation.

أمراض أخرى

  • عسر الهضم
  • أورام الجهاز الهضمي
  • التهاب الزائدة Appendicitis
اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب

ما هي طرق علاج أمراض الجهاز الهضمي؟

علاج أمراض الجهاز الهضمي الوظيفية كالمغص، والإسهال، والإمساك، والقولون العصبي يبدأ باتباع العادات الغذائية السليمة. مع الاهتمام بتجنب الضغط العصبي وتجنب الأطعمة التي تهيج الجهاز الهضمي، وعدم الإفراط في تناول الأدوية بدون إشراف طبي، وتحتاج الحالات الشديدة إلى الأدوية اللازمة حسب الحالة. ولكن علاج أمراض الجهاز الهضمي الهيكلية يجب إزالة الخلل جراحيا مثل البواسير والفتق وأورام القولون وسرطان القولون ومرض التهاب الأمعاء.

علاج أمراض الجهاز الهضمي التي تصيب المريء والمعدة

تعد حموضة المعدة (ارتجاع المريء) واحدة من أكثر المشكلات الصحية التي تؤثر على الجهاز الهضمي وتزعج المريض وتعرضه للسعال والشعور بالحرقة ومرارة الفم بعد تناول الوجبات، وقد تسبب له صعوبة في التنفس. يحدث هذا المرض بسبب ضعف في العضلة السفلية للمريء (فتحة الفؤاد) مما يؤدي إلى ارتجاع حمض المعدة وبعض الأطعمة إلى المريء مسببا شعورا مزعجا.

يعالج الارتجاع المريئي بالأدوية مضادات الحموضة، والأدوية التي تعمل على سرعة تفريغ المعدة، مع مراعاة عدم النوم بعد الوجبات مباشرة. وفي الحالات المزمنة الشديدة من ارتجاع المريء قد يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي وعمل حزام المريء، وهو العملية الأشهر من أجل علاج ارتجاع المريء نهائياً ، أو تدوير فتحة المعدة لشد عضلة المريء السفلية.

وهو التهاب بطانة المعدة. وكثيرًا ما يكون التهاب المعدة ناتجًا عن العدوى بنفس البكتيريا المسببة لمعظم قُرَح المعدة. ويمكن أن يُسْهم الاستخدام المنتظم لبعض مسكنات الألم وشرب الكثير من الكحول أيضًا في التهاب المعدة. ومن أعراضه نوبات من عسر الهضم، مع الغثيان والقيء والشعور بالامتلاء سريعا بعد تناول أقل كمية من الطعام.

يعالج التهاب المعدة حسب السبب، إن كان عدوى ميكروبية يصف لك الطبيب الأدوية التي تشمل المضادات الحيوية، مثل كلاريثرومايسين، أو أموكسيسيلين، أو ميترونيدازول لقتل البكتيريا. تأكد من تناول جرعات المضادات الحيوية الموصوفة بالكامل. علاج أمراض الجهاز الهضمي بالمضادات الحيوية تستمر عادة لمدة من 7 أيام إلى 14 يومًا. وإن كان سبب الالتهاب تقرحي يعالج بمضادات الحموضة مثل مثبطات مضخة البروتون وأدوية تقليل إنتاج الحمض بالمعدة.

يعالج الارتجاع المريئي بالأدوية مضادات الحموضة، والأدوية التي تعمل على سرعة تفريغ المعدة، مع مراعاة عدم النوم بعد الوجبات مباشرة. وفي الحالات المزمنة الشديدة من ارتجاع المريء قد يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي وعمل حزام المريء، وهو العملية الأشهر لعلاج تلك المشكلة، أو تدوير فتحة المعدة لشد عضلة المريء السفلية.

هي تقرح في الغشاء المخاطي للمعدة، وهي تظهر بشكل عام في كبار السن، ويكون انتشارها أكبر في سن 50 – 60 عاما. يظهر فيها الألم عند الأكل ولا يقل مع الأكل على عكس قرحة الاثنا عشر، بل يظهر الألم بعد الوجبة بوقت معيّن ويستمر فترة طويلة وحتى أنه قد يوقظ مريض قرحة المعدة من نومه. يرجع أسباب قرحة المعدة إلى كثرة تعاطي الأسبيرين وأدوية من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. وقد أدى العلاج الواسع بهذه الأدوية في السنوات الأخيرة، وخاصة بين كبار السن إلى ارتفاع كبير في نسبة المرضى المصابين بقرحة المعدة وبمضاعفاتها، مثل القيء الدموي والبراز الدموي والنزيف الحاد بالمعدة.

يشخص الطبيب قرحة المعدة عن طريق المنظار أو الأشعة السينية، وتعالج بواسطة الأدوية المضادة لإفراز أحماض المعدة والتي تساعد على التئام القرحة. مثل مضادات الحموضة التي على معادلة حمض المعدة (الهيدروكلوريك) أو تكوين حاجز رغوي على غشاء المعدة يحمي من تأثير الحمض. وهي مثل رانتيدين، وراني، وجافيسكون، ومالوكس، وميوبان. وكذلك مثبطات مضخة البروتون التي تقلل تخليق حمض المعدة حيث تعمل على منع البروتين اللازم لصنع حمض الهيدروكلوريك. وهي مثل أوميبرازول، وأوميز، وبانتولوك، وكونترلوك.

يتم تشخيص جرثومة المعدة باختبار التنفس بعد تناول مادة اليوريا، وتحليل البراز أو تحليل عينة من جدار المعدة تؤخذ بالمنظار، ويصف الطبيب في هذه الحالة العلاج ثلاثي العناصر (Triple therapy) لاحتوائه على عناصر ثلاثة؛ اثنان منها مضادات حيوية من نوعين مختلف هيليكوباكتر بيلوري H. Pylori هي بكتيريا حلزونية الشكل تعيش وتتكاثر في الجدران المبطنة للمعدة، وهي المسبب الأساسي لقرح المعدة الناتجة عن عدوى ميكروبية من شخص مصاب أو تناول طعام ومياه ملوثة. تسبب ألم شديد في البطن ومستمر، وظهور الدم في القيء، تلون البراز باللون الأسود أو ظهور الدم فيه، وفقدان الوزن غير المبرر.

 لضمان عدم مقاومة البكتيريا للعلاج والعنصر الثالث في العلاج هو مضادات الحموضة أو مثبطات مضخة البروتونات.

علاج أمراض الجهاز الهضمي التي تصيب الكبد

الكبد الدُّهني هو تراكم غير طبيعي لدهون مُعيَّنة (الشحوم الثلاثيَّة) داخل خلايا الكبد. ويشخص عن طريق تحليل نسبة الدهون الثلاثية بالدم مع تحليل إنزيمات الكبد وإجراء الأشعة.  ويعالج أولا عن طريق الحمية الغذائية وإنقاص الوزن بقدر الإمكان. مع أدوية علاج ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية بالدم.

هو أحد الأمراض المعدية التي تسببها الفيروسات وتسبب الضرر لخلايا الكبد، قد يكون الضرر الناتج مؤقتاً وقد يكون دائماً. يتميز التهاب الكبد الفيروسي بوجود خلايا الالتهاب داخل أنسجة الكبد. والالتهاب الكبدي الفيروسي يصيب الجسم بأعراض بمرض الصفراء (اصفرار الجلد والعينين). هناك 3 أنواع من الالتهاب الكبدي الفيروسي هم (A , B , C) تنتقل تلك الفيروسات عن طريق الأطعمة الملوثة أو نقل الدم أو الاتصال الجنسي.

يمتد علاج أمراض الكبد لفترة طويلة بأدوية مخصصة لذلك ومضادات الفيروسات مثل إنتيكافير، وتينوفوفير، وأديفوفير وتيلبيفودين. تساعد في محاربة الفيروس وإبطاء قدرته على إتلاف الكبد. وتتوفر أيضا الأمصال للوقاية من فيرس B. 

يحدث بعد فترة طويلة من الالتهاب الكبدي بدون تلقي العلاج المناسب. وأحيانا بسبب الإدمان على المخدرات والكحوليات، وفيه يحدث تدمير جزئي أو كلي لخلايا الكبد. يبدأ العلاج بمعرفة السبب وإيقافه ومحاولة إنقاذ خلايا الكبد الباقية من التلف. وأحيانا يكون زرع الكبد هو الخيار العلاجي الوحيد في المراحل المُتقدِّمة من تليُّف الكبد، وعندما يتوقَّف عن أداء وظيفته.

علاج أمراض الجهاز الهضمي التي تصيب الأمعاء

مُتلازمة القولون العصبي ( (IBS هي الاضطراب الأكثر شيوعا في في الجهاز الهضمي، يسبب ألمًا متكررًا في البَطن مع نوبات من الإمساك أو الإسهال. ويصبح القولون حساسا للكثير من أنواع الطعام مثل البقوليات والمنبهات، يشعر دائما المصابون به بالانزعاج النَّاجم عن التقلصات والانتفاخات.

يبدأ العلاج بتجنب السبب الأساسي والامتناع عن الأطعمة المهيجة للقولون، مع تناول أدوية علاج أمراض الجهاز الهضمي الخاصة بالقولون. التي تهدئ من حركته مثل كولونا وكولوسبازمين و دوسباتالين.

 أي شخص معرض للإسهال وفي أي وقت، وقد يستمر الإسهال لمدة تتراوح بين اليومين والثلاثة أيام، ومن أبرز الأسباب التي تؤدّي لحدوثه هي تناول الأطعمة الملوثة وعدم الاهتمام بغسل الأيدي. ومن المتعارف عليه أن أشهر الميكروبات المسبب للإسهال هو فيرس الروتا. العلاج الأشهر للإسهال هو مادة الميترونيدازول (الفلاجيل والأمريزول) وهي أيضا عقار هام في علاج أمراض الجهاز الهضمي الأخرى المتعلقة بالعدوى البكتيرية.

يحدث الإمساك بشكل شائع عندما تتحرك الفضلات ببطء شديد في الأمعاء الغليظة، أو في حال عدم القدرة على التخلص منها، ويرجع السبب الأساسي لنقص المياه بالجسم أو عدم تناول كمية كافية من الألياف الغذائية المتواجدة بالخضروات والفاكهة. يعالج عن طريق الأدوية الملينة مع تنظيم الأكل بوجبات متكاملة العناصر.

علاج أمراض الجهاز الهضمي الأخرى

وهو عرضا قد يحدث في أي من الأمراض السابق ذكرها، أو بسبب خلل في إنزيمات الهضم كالبيبسين. ويعالج عن طريق الأدوية المساعدة على الهضم في علاج أمراض الجهاز الهضمي، مثل ديجيستين. مع تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة يوميا.

ومنها الأورام الحميدة أو السرطانات الخبيثة التي قد تصيب أي عضو بالجهاز الهضمي بدْا من المريء وحتى القولون. تخضع الحالة للعلاج عن طريق العلاج الكيميائي أو للاستئصال الجراحي.

يسبب التهاب الزائدة الدودية ألمًا في أسفل المنطقة اليمنى من البطن. أو يبدأ حول السُّرة ثم ينتقل إلى مناطق أخرى. والعلاج عن طريق التدخل الجراحي وفي حال عدم علاج التهاب الزائدة الدودية بسرعة، من الممكن أن تنفجر وتسبب أعراضا خطيرة.

عادات صحية لازمة في علاج أمراض الجهاز الهضمي

يحتاج الجسم إلى الماء لهضم وامتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة والمشروبات بكفاءة. نقل المياه بالجسم يجعل عملية الهضم أكثر صعوبة وأقل فاعلية، مما يزيد من احتمالية حدوث اضطراب في المعدة والأمعاء. يجب أن تحصل على حوالي 2 لتر يومياً من الماء أي حوالي 8 أكواب أو أكثر. يحتاج الأطفال الأصغر سناً إلى كمية أقل قليلاً من الماء مقارنة بالبالغين.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، من الضروري الوقاية من الجفاف. حيث يمكن أن يؤدي القيء والإسهال إلى الجفاف بسرعة كبيرة، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من هذه الأعراض الاستمرار في شرب الماء ومحاليل معالجة الجفاف.

عندما يكون الجسم في وضع أفقي، يتحرك الحمض الموجود في المعدة للأعلى ويتحرك صعوداً، مما قد يسبب حرقة المعدة. فيجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء تجنب الاستلقاء أو النوم على الأقل 3 ساعات. يجب أيضا وضع وسادة أسفل الرأس والرقبة بزاوية 30 درجة.

إن كنت ترغب في الحفاظ على صحة جهازك الهضمي، فعليك التقليل من كمية الدهون المتناولة، والتي تعمل على إبطاء وظائف الجهاز الهضمي، وتجعلك أكثر عرضة للإصابة بالإمساك. من الأفضل تناول كمية قليلة من الدهون الصحية غير المشبعة للحصول على الفائدة منها وتجنب أضرار ارتفاع الدهون.

يمكن أن يؤدي التدخين إلى تهيج الحلق، مما يزيد من احتمالية الإصابة باضطراب في المعدة. وإذا تقيأ الشخص، فقد يؤدي التدخين إلى زيادة تهيج الأنسجة المصابة من أحماض المعدة. كذلك الكحول من السموم الضارة بالجهاز الهضمي يصعب هضمه ويمكن أن يتسبب في تلف الكبد وبطانة المعدة.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في المعدة تجنب التدخين وشرب الكحول حتى يشعروا بالتحسن.

بعض الأطعمة يصعب هضمها أكثر من غيرها، مما يزيد من خطر الإصابة باضطراب في المعدة. يجب على أي شخص يعاني من اضطراب في الجهاز الهضمي أن يتجنب الأطعمة المقلية والمالحة بشدة والحارقة وكذلك الأطعمة المعلبة والمحفوظة.

BRAT تعني الموز والأرز وعصير التفاح والخبز المحمص. جميع هذه الأطعمة نشوية، لذا يمكنها المساعدة في علاج الإمساك وتخفيف الإسهال. نظراً لأن هذه الأطعمة خفيفة، فهي لا تحتوي على مواد تهيج المعدة أو المريء أو الأمعاء. لذلك، يمكن لهذا النظام الغذائي أيضا تهدئة تهيج الأنسجة الناتج عن الأحماض في حالات القيء. كما أن تلك الأطعمة في نظام BRAT الغذائي تحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية الهامة مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم ويمكن أن تحل محل تلك المفقودة من خلال الإسهال والقيء.

يساعد البروبيوتيك  في الحفاظ على البكتيريا المفيدة في المعدة وبالتالي الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. يعمل البروبيوتيك على كفاءة امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، بالإضافة إلى دوره في تحليل اللاكتوز وتقوية الجهاز الهضمي، والتقليل من الأعراض المزعجة المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي.

تؤدي الحرارة إلى إرخاء العضلات المتقلصة وتخفيف عسر الهضم، وتخفيف أعراض اضطراب المعدة. قد يكون من المفيد أيضاً وضع كيس أو وسادة ساخنة على المعدة لمدة 20 دقيقة على البطن.

  •  الإقلاع عن التدخين.
  •  عدم الإفراط في تناول الكافيين.
  •  ممارسة التمارين الرياضية اليومية.
  •  التقليل من التوتر.
  •  النوم لساعات كافية يومياً.

علاج أمراض الجهاز الهضمي بالأعشاب

علاج أمراض الجهاز الهضمي بالأعشاب

 1-  القرفة cinnamon

تساعد القرفة على علاج أمراض الجهاز الهضمي خاصة عسر الهضم، والتقليل من الانتفاخ والغازات تمتلك القرفة خصائص طبية تساعد على التحكم في التبرز، والمغص الذي يرافق الإسهال. والقرفة أيضاً مضادة للالتهابات ولا تسبب تلف للغشاء المخاطي للأمعاء.

2-  البردقوش marjoram

تستعمل عشبة البردقوش كنوع من التّوابل في الكثير الأطعمة، كما تُستعمل أوراقها وأزهارها وزيتها كدواء، وتساعد في تحسين أداء العديد من أجهزة الجسم كالجهاز الهضمي وتخفيف حالات تقلّصات المعدة، والمغص، ومشاكل الكبد.

3-  النعناع Peppermint

يحتوي على المنثول، الذي يعتبر مادة مضادة لتشنج عضلات الجهاز الهضمي، فضلا عن أن رائحته تهدئ الأعصاب، بما في ذلك أعصاب المعدة. وهذا يجعل للنعناع أولوية بين الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي وقد اثبت عمليًا قدرة النعناع على الحد من آلام البطن الناجمة عن الغازات.

4- اللافندر Lavender

يعمل اللافاندر على حماية الجهاز الهضمي ويعتبر تناول اللافندر أو استنشاقه، مفيد جدا لحماية المعدة من القرحة. ومن المعروف أيضا أنه يساعد في علاج الإسهال ويخفف من تشنجات الحيض.

5-  البابونج Chamomile

يتميز هذا العشب بخواصه المضادة للتشنج وللالتهابات. يمكنه تهدئة الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي لتخفيف انتفاخ البطن، وحرقة المعدة وعدم سلاسة الهضم الناجمة عن التوتر أو القلق.

6-  عشبة المريمية sage

تعمل عشبة المريمية على ضبط مستوى الحموضة pH في المعدة، وتساعد في السيطرة على المشاكل الهضمية والتي منها الإسهال.

7-  لحاء البتولا Birch bark

يتميز لحاء البتولا بخصائصه القابضة والمضادّة للالتهابات، والتي تساعد على تنظيم صحة الجهاز الهضمي وتمنع الحموضة الزائدة في المعدة وتعويض المعادن التي فقدها الجسم من الإسهال.

8-   الزنجبيل Ginger

يعتبر الزنجبيل من أفضل أنواع العلاجات العشبية للمعدة وذلك لقدرته الهائلة على علاج الغثيان والقيء وعلاج التهاب المعدة.

9-  الشمر Fennel

يتميز الشمر بفاعليته في تخفيف آلام في البطن العلوي سواء كان تناوله كمشروب أو على شكل زيت مستخلص. وتعمل هذه الخصائص الوقائية إلى قدرة العشبة على تقليل الدهون الضارة وزيادة الأنشطة المضادة للأكسدة.

10-  نبات الهندباء Dandelion

تستخدم أوراق الهندباء لتنشيط أداء الكبد والمرارة والمعدة. فضلاً عن أن مشروب الهندباء يعمل كمنشط هضمي رائع وملين للطبيعة، مما يحفز انتظام حركة الأمعاء. ويعتقد أيضا أن الهندباء فعالة في تطهير الجهاز اللمفاوي في الجسم مما يساعد على تحسين الهضم.

11-  الزعتر Thyme

إن الزعتر عشب دقيق يساعد على تخفيف الغاز المعوي أو انتفاخ البطن، التهاب المعدة. وأيضا يساعد على تقليل أعراض متلازمة القولون العصبي والمغص الذي تسببه تشنجات الأمعاء.  ويعمل الزعتر أيضا عن طريق الاسترخاء في عضلات المعدة.

12-  الحبهان Cardamom

يعمل كعلاج فعال لكثير من الأمراض التي تؤثر على الجهاز الهضمي، ويحتوي على مكونات الزيوت الطيارة، التي تعتبر مفيدة لتهدئة الأمعاء والمعدة.

13-  الروزماري Rosemary

تعمل هذه العشبة على تنقية الجهاز الهضمي وبالتالي فهي تجعل الهضم أفضل وأقوى، من خلال إزالة السموم من الكبد وتحفيز إنتاج العصارة الصفراوية. مما يساعد على تخفيف عسر الهضم والانتفاخ.

اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب