يشكل ارتجاع المريء GERD أشيع أمراض المريء إذ تصل نسبة الإصابة بها إلى 75% من الناس. وهو حالة مرضية تحدث عندما تسبب محتويات المعدة الراجعة إلى المريء أعراض سريرية مزعجة لدى المريض أو مضاعفات.

لوحظ مؤخراً ازدياد في شدة وانتشار ارتجاع محتويات المعدة إلى المريء(نظراً لازدياد تناول الوجبات السريعة، وانخفاض جودة الطعام، واحتوائه على نسب عالية من الدسم؛ فالوجبات عالية الدسم عموماً تحتاج لوقت أطول حتى يتم تفريغها من المعدة وبالتالي زيادة احتمال حدوث الارتجاع).

قد تؤدي الإصابة بمرض ارتجاع الطعام إلى المريء لحدوث سرطان مريء.

عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

أنواع ارتجاع المرئ

يوجد ثلاث مراحل لارتجاع المرئ وكل مرحلة لها علاج الخاص وسوف نعض لكم ما هي هذه المراحل:-

ارتجاع المرئ الخفيف

في هذه الرمحلة يشعر المريض بالتهاب خفيف بالجزء السفلي من المرئ، ويعتمد علاج هذه المرحلة على تناول المريض مضادات الحموضه التي ينصح بها الطبيب، واتباع نظام غذائي صحي، بعيد عن المأكولات والمشروبات التي تسبب حموضة أو التهابات في منطقة المعدة والمرئ.

ارتجاع المريء من الدرجة الثانية (المتوسط)

تتشابه أعراض ارتجاع المريء من الدرجة الثانية مع الرتجاع المرئ الخفيف، لكن تكون هذه الأعراض أشد، وتؤلم أكثر من ارتجاع المرئ الدرجة الأولى،و وفي هذه الدرجة يجب على المريض التوجه إلى طبيب فوراً، للحصول على علاج ارتجاع المريء من الدرجة الثانية المناسب، والمتابعة المستمرة مع الطبيب.

ارتجاع المريء المرئ الدرجة الثالثة

في هذه المرحلة يكون ارتجاع المرئ أكثر خطورة، لأنه قد يسبب سرطان المرئ وفي هذه المرحلة يتم عمل منظار للكشف على شدة التهاب المرئ،وعندما يكون ارتجاع المرئ في لمرحلة الثالثة على المريض الانتباه جيداً، والمتابعة المستمرة مع الطيبيب حتى لا يصاب بسرطان المرئ.

علاج ارتجاع المريء

تهدف المعالجة إلى تخفيف الأعراض المزعجة والحد من آثاره الخطيرة.

تختلف طريقة علاج ارتجاع المرئ نهائياً حسب مرحلة المرض وسببه, فقد تكون وقائية أو دوائية أو جراحية.

العلاج الوقائي لمشكلة ارتجاع المريء

تفيد بعض التوصيات للمرضى بتخفيف الأعراض ببعض الأحيان، تتضمن هذه التوصيات التالي:

  • رفع رأس المريض أثناء النوم.
  • تجنب الوجبات قبل النوم ب 3 ساعات.
  • تجنب الاستلقاء بعد الوجبات.
  • تجنب تناول وجبات ثقيلة وتقسيمها إلى عدة وجبات خفيفة.
  • تجنب شرب الكحول أو التدخين، الشوكولا والقهوة، والوجبات الكبيرة الدسمة والأطعمة الحامضة.
  • تخفيف الوزن وتجنب الملابس الضيقة وكل ما يرفع الضغط ضمن جوف البطن.
  • عادة يتحسن المريض بعد 4الى6 أسابيع من اتباع هذه التعليمات دون أخذ أيّ أدوية.

وتذكر دائماً بأنَّ وضعيتك أهم من نوعية الأطعمة التي تتناولها.

اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب

المعالجة الدوائية

تُطبق عند فشل الطرق الوقائية، أو عند ظهور أعراض شديدة.

مبدأها هو تخفيف الإفراز الحامضي من المعدة وتعديله بإعطاء مثبطات الإفراز الحمضي (كمثبطات مضخة البروتون PPI) التي تعتبر أساس المعالجة الدوائية وتستخدم عند استمرار الأعراض رغم اللجوء للتوصيات.
مضادات الحموضة Antacids لتعديل الحموضة.
دعم عمل المعصّرة السفلية للمريء بالأدوية مثل Metoclopramide.

العلاج الجراحي

تُجرى الجراحة ل 10% فقط من المصابين بارتجاع الطعام عبر المريء في الحالات التالية:

  • فشل العلاج الدوائي.
  • وجود فتق حجابي مرافق.
  • ظهور الاختلاطات كتقرّح معند على العلاج.
  • نزف متكرر.
  • انثقاب المريء.
  • تضيق المريء بسبب ندبات ناتجة عن الالتهابات المتكررة.
  • إنتانات تنفسية متكررة.
  • ظهور حالة مريء باريت وهي حالة قبل سرطانية ناجمة عن الارتجاع.

عملية نيسن أو نيسن المعدلة

يهدف العلاج الجراحي إلى إصلاح الخلل التشريحي والفيزيولوجي الموجود واستئصال المناطق المتخربة من المريء مع إعادة ترميمه.

بعملية نيسن نقوم بطي قاع المعدة حول أسفل المري كلياً (360 درجة) أما نيسن المعدلة يتم فيها طي قاع المعدة جزئياً حول أسفل المريء حوالي 270 درجة.

تقنية عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

تٌعد تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء تقنية حديثة لعلاج ارتجاع الطعام عبر المريء توجه الأنظار نحوها الآن كعلاج يقع بين الأدوية والجراحة، إذ تعتبر تدخل غير جراحي لمن يعانون من أعراض لا يمكن السيطرة عليها بالأدوية وحدها.

وهي عبارة عن ذبذبات كهرومغناطيسية دقيقة تقوي العضلة العاصرة أسفل المريء وتسمح لغالبية المرضى بوقف أو تقليل أدويتهم (كمثبطات مضخة البروتون (PPIs)).

هي مميزات تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء؟

  • من مميزات تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء لا يتم تخدير المريض كليًا.
  • لا يحتاج المريض عند علاجة بـ تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء إلى الإقامة في المستشفى.
  • الشفاء سريعًا ولا يحتاج المريض إلى فترة نقاهة طويلة.
  • انخفاض خطر مضاعفات ما بعد الجراحة.
  • لا يحتاج المريض مع تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء إلى تناول العديد من الأدوية بعد العملية.
  • تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء مفيدة للمرضى الذين يعانون من ارتجاع المريء المزمن والمستمر ولا يشعرون
  • بتحسن الأعراض حتى بعد الأستخدام اليومي لمثبطات مضخة البروتون أو PPIs.
  • تصلح تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء لجميع أعمار المرضى من 18 حتى 70 عاما.

لمن تجرى عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء؟

  • المرضى الذين لا يستجيبون بشكل كامل لمضادات الأحماض.
  • الذين لا يتحملون المضادات أو لا يرغبون بأخذ أدوية مدى الحياة.
  • مرضى لا يستجيبون على الأدوية ولا يرغبون بالجراحة.
  • حدوث الارتجاع بعد عملية تكميم المعدة التي تجرى بهدف إنقاص الوزن.
  • نكس الإرتجاع بعد عملية لف قمة المعدة لعلاج الارتجاع (عملية نيسن).
  • بشرط أن الإرتجاع الذي لم يؤدي إلى التقرحات بعد.
  • المرضى لا يرغبون بإجراء الجراحة أو لا يسمح لهم بالخضوع إليها أو لديهم مشكلة بالتخدير العام، لذلك توفر عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء خيارًا يقع بين الأدوية والجراحة.
    يجب على المرضى الذين يعانون من فتق الحجاب الحاجز الكبير إلى حد ما أو التهاب المريء الشديد أو مريء باريت أن ستريتا إجراء غير مناسب لهم.

ما هي الحالات التي لا يجب إجراء عملية ستريتا ؟

لا تصلح تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء للحوامل، والمرضى الأقل من 17 عامًا، وأكثر من 70 عامًا.
في حالة مرض تعذر الارتخاء المريئي أو achalasia وهو يحدث نتيجة تلف أعصاب المريء مما يسبب فشل في حركة الطعام داخل المريء، أو في حالة وجود أي من الأمراض المرتبطة بحركة المريء.
لا تصلح تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء مع وجود فتق في الحجاب الحاجز أكثر من 2 سم.
داء النسيج الضام المختلط أو أي أمراض مناعية أخرى.
لا تصلح تقنية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء إذا سبق للمريض إجراء إحدى الجراحات في المريء.
وجود أي مرض خطير يعاني منه المريض ولم يتم السيطرة عليه.

طريقة إجراء عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

يتم على علاج ارتجاع المريء بالمنظار في هذه العملية عن طريق إدخال منظار المعدة للتأكد من تشخيص الارتجاع ومن عدم حدوث المضاعفات بعد، يقوم أخصائي بإدخال أنبوب إلى العضلات التي تربط المريء بالمعدة، يرسل هذا الأنبوب موجات راديو خفيفة (ذبذبات كهرومغناطيسية) إلى الأنسجة حيث يلتقي المريء بالمعدة.

وفي الوقت نفسه، يطلق الجراح الماء للمساعدة في منع أي إصابة حرارية أو حرق داخل الجسم و نخرج الأنبوب ثم ندخل المنظار للمعاينة مرة أخرى ولمدة دقيقة.

يستغرق هذا الإجراء أقل من ساعة ويسمح للمرضى بالعودة إلى أنشطتهم اليومية بعد 24 ساعة من الإجراء, على عكس الجراحات الأخرى، لا يتطلب إجراء عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء أي شقوق أو غرسات أو خياطة.

نظراً لذلك، يعتبر إجراء قليل الخطورة. إنه آمن بشكل عام ومعدل حدوث المضاعفات منخفض يبلغ حوالي 1٪.

كيف تعمل عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

إن آلية التأثير أو الاستفادة من عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء غير واضحة تماماً لحد الآن.

تنبعث طاقة الترددات الراديوية (RF) من نظام ستريتا إلى العضلات الموجودة بين المعدة والمريء. تسخن الأنسجة إلى 85 درجة مئوية، هذا الإجراء يعيد العمل ويحسّن أنسجة العضلات هناك ويؤدي إلى تقليل الحساسية للأحماض، وبالتالي يقلل من حدوث الارتجاع.

يستغرق الحصول على النتائج بعض الوقت، وقد يحدث بشكل أسرع لبعض المرضى أكثر من غيرهم. يمكن أن يحتاج المريض لتخف أعراض الارتجاع لديه ما بين شهرين إلى 12 شهرًا بعد الإجراء. نتيجة لذلك، يتم تقليل جرعة مثبطات مضخة البروتون ببطء، بدءًا من شهرين بعد الجراحة.

كفاءة عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

أثبتت الدراسات الحديثة أنها خيار علاجي آمن وفعال، تظهر هذه الدراسات أيضًا أن الراحة من أعراض الارتجاع تستمر من 4 إلى 10 سنوات.

وفقًا لمقالة صادرة عن جمعية جرّاحي الجهاز الهضمي والجراحة التنظيرية الأمريكية (SAGES):

“استنادًا إلى الأدلة الموجودة، تحسّن عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء بشكل كبير من جودة الحياة، وتقلل الشعور بحرقة خلف القص، وحدوث التهاب المريء، ولكنّها لا تزيد من ضغط عضلة المريء العاصرة، بالإضافة إلى ذلك، فإنها تقلل من استخدام مثبطات مضخة البروتون بنحو 50٪. تتضاءل فعالية الإجراء بعض الشيء بمرور الوقت، ولكن تم وصف التأثيرات المستمرة حتى 10 سنوات بعد الإجراء لدى مرضى تم اختيارهم بشكل مناسب يعانون من ارتجاع المريء. ستريتا أكثر فعالية من مثبطات مضخة البروتون، لكنها أقل فعالية من عملية نيسن. عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء آمنة للبالغين “

النتائج خلال 10 سنوات:

  • 70% يعودون للحياة الطبيعية.
  • 64% من المرضى يقل استخدامهم لمضادات الأحماض إلى أقل من 50%.
  • 41% من المرضى لا يأخذون مضادات الأحماض مطلقاً بعد العملية.
تواصل معنا عبر الواتس اب
اتصل و احجز موعدك الان

شاهد كيف تتم عملية ستريتا

 

كيف تستعد لعملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء

سيرشدك طبيبك بالضبط إلى كيفية الاستعداد لإجراء ستريتا الخاص بك.

ومع ذلك، فإن التحضير لمعظم المرضى يشمل ما يلي:

  • لا تأكل بعد منتصف الليل في اليوم السابق للإجراء.
  • تأكد من شرب السوائل فقط -مثل الماء أو القهوة السوداء أو الشاي أو عصير التفاح- في صباح يوم عمليتك.
  • تناول أدويتك العادية في صباح يوم عمليتك، باستثناء أي مدرات للبول أو الأنسولين أو أدوية السكري الأخرى.
  • أحضر أدويتك اليومية معك إلى عمليتك.
  • توقف عن تناول أي أدوية مميعة للدم قبل العملية بثلاثة إلى خمسة أيام.
  • ارتدِ ملابس فضفاضة أثناء الإجراء.

كم يستغرق إجراء عملية ستريتا؟

تستغرق تقنية ستريتا أقل من ساعة في إجرائها، ويستطيع المريض الرجوع إلى المنزل بعد ساعة من إجراء العملية.

ما مدى التحسن الذي يشعر به المريض بعد عملية ستريتا؟

يبدأ معظم المرضى في الشعور بتحسن الأعراض من حرقة المعدة وارتجاع المريء بعد شهر من إجراء العملية، وقد لا يحتاج المريض إلى الاستمرار في تناول العلاج، وقد تختلف نسبة التحسن من مريض لآخر.

هل يحتاج المريض إلى استمرار تناول أدوية ارتجاع المريء؟

معظم المرضى يتوقفون عن تناول أدوية الارتجاع الحمضي خلال الشهرين التاليين لإجراء العملية، بينما تستمر الأعراض في التحسن خلال الستة أشهر التالية.

هل توجد مضاعفات تحدث بعد عملية ستريتا؟

العرض الأساسي الذي قد يشعر به المريض بعد إجراء عملية ستريتا هو الألم في الصدر، وهو يتراوح في الشدة من الإحساس الضعيف بالضغط على الصدر، إلى الألم الشديد.

يجب استشارة الطبيب في حالة الشعور بآلام شديدة في الصدر حتى يستطيع وصف المسكنات المناسبة لك.

يوجد عرض آخر لكنه أقل شيوعا ويحدث في حوالي 2-3% من المرضي، هو الانتفاخ أو التجشؤ أو خروج الغازات شرجيًا، وهو يستمر بعد العملية من يومين إلى اسبوعين، وقد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على تقليل هذه الأعراض.

ماهو نوع التخدير المستخدم في عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء؟

يتلقى المرضى التخدير الموضعي أثناء العملية. المريض يبقى مرتاحًا ولن يتذكر سوى القليل عن الإجراء عند الاستيقاظ.

هل يعتبر إجراء ستريتا عملية جراحية؟

إن إجراء ستريتا هو إجراء غير جراحي. يُجرى عن طريق الفم والمريء، ولا تتضمن قطع أو خياطة، ولا تترك أي شقوق في معظم الحالات أو ندبات.

يعاني معظم المرضى من انخفاض في أعراض الحرقة والقلس في غضون شهر واحد من الإجراء، ويمكنهم التوقف عن العلاج الدوائي مع الحد الأدنى من الأعراض المتبقية.

تجربتي مع عملية ستريتا

يقول واحد من المرضى الذي كان يتعالج مع دكتور رامي شعث، “كنت أعاني من التهاب شد يد في المرئ لكن بعدما أجريت عمالية ستريتا، حالتي تحسنت بكثير ولم أشعر بأي ألم مرة أخرى وهذه كانت تجربتي مع عملية ارتجاع المرئ”.

تواصل معنا عبر الواتس اب
اتصل و احجز موعدك الان