التهاب الكبد هو عدوى فيروسية في الكبد وهو 5 أنواع لكن الأكثر شيوعًا هو التهاب الكبد الفيروسي A و B و C، وقد تتشابه الأعراض عند الإصابة بأي من هذه الفيروسات، لكن تختلف طرق العلاج، لكن هل جميع أنواع فيروس التهاب الكبد معدية، وكيف تحدث العدوى؟

التهاب الكبد A

السبب الرئيسي للإصابة بفيروس A هو تناول أطعمة أو مشروبات ملوثة بالفيروس، على سبيل المثال عندما يكون مريض مصاب بفيروس A ويقوم بصنع أو لمس الطعام دون غسل يديه جيدًا، ينقل العدوى لأي شخص يتناول هذا الطعام.

كما يمكن أن ينتقل من الطفل المصاب إلى أي أشخاص بالغين عند تغيير الحفاظ أو الدخول إلى المرحاض، بالإضافة إلى ذلك ينتقل بالاتصال الجنسي مع شخص مصاب بفيروس A.

وبالتالي فإن فيروس A معدي جدًا نظرًا لسهولة انتقال الفيروس من شخص لآخر، وبعيش فيروس A خارج الجسم على الأسطح لعدة شهور.

وتظهر الأعراض بعد حوالي أسبوعين إلى 6 أسابيع بعد دخول الفيروس إلى الجسم، وتستمر العدوى داخل الجسم لفترة قد تصل إلى شهرين.

ومن أعراض الإصابة بفيروس A:

  • الحمى.
  • الإرهاق.
  • ألم البطن.
  • القيء والغثيان.
  • يصبح لون البول والبراز داكن.
  • ألم المفاصل والعضلات.
  • اليرقان (اصفرار الجلد وبياض العينين).

عادة لا يحتاج فيروس A إلى علاج، ويكتفي الطبيب بمراقبة حالة الكبد لدى المريض، ويُنصح المريض بالراحة والتغذية السليمة وتناول الأدوية خافضات الحرارة ومسكن الألم عند اللزوم، ويمكنك الوقاية من الإصابة بفيروس A عن طريق تلقي اللقاح.

التهاب الكبد B

يعيش فيروس B في الدم، والسائل المنوي، وجميع سوائل الجسم؛ نتيجة لذلك فهو معدي جدًا، كما يعيش فيروس B خارج الجسم لمدة 7 أيام، ومن طرق انتقاله الأخرى:

  • مشاركة أي إبر مستعملة مع شخص مصاب بالفيروس.
  • التعرض المباشر للدم أو أي سوائل الجسم من شخص مصاب مثل شفرات الحلاقة، فرش الأسنان، أو ملامسة جرح دون أخذ الاحتياطات.
  • العلاقة الجنسية.
  • ينتقل من الأم للمولود.

تتشابه الأعراض مع أعراض الإصابة بفيروس B وتبدأ في الظهور خلال 3 أشهر من العدوى، وقد تكون أعراض بسيطة أو حادة تستمر لعدة أسابيع.

وفي بعض الحالات تستمر عدوى فيروس B في الجسم فترة طويلة وتسبب مشاكل في الكبد على المدى الطويل، ومن الأدوية التي تستخدم في علاج أمراض الكبد نتيجة فيروس B على المدى الطويل:

  • تينوفوفير(Tenofovir)
  • انتيكافير (Entecavir)
  • اديفوفير (Adefovir)
  • لاميفيودين (Lamivudine)

وفي حالة الاصابة المزمنة بفيروس B يصبح المريض حامل للعدوى على الرغم من عدم ظهور أي أعراض، ويمكنك الوقاية من الإصابة بفيروس B عن طريق تلقي اللقاح.

التهاب الكبد C

تنتقل عدوى فيروس C عن طريق مشاركة الأدوات أو الاختلاط مع دم مصاب بالفيروس، وقد ينتقل من خلال العلاقة الجنسية، ونادرًا ما ينتقل من الأم إلى المولود.

الأعراض الأولية مشابهة لأعراض فيروس A و B وتظهر بعد حوالي 6 أسابيع من حدوث العدوى، ومعظم المرضى لا يشعرون بأي أعراض، ويعاني 80 % من المرضى من التهاب الكبد C بصورة مزمنة، وفي حالة عدم علاج فيروس C قد يسبب حدوث تليف الكبد.

لا يوجد لقاح لفيروس C ويمكنك الوقاية من الإصابة بتجنب محاذير الإصابة والحرص عند التعامل مع المصابين خاصة إذا كنت تعمل في المجال الطبي.

في الختام، تذكر أن مريض أي نوع من أنواع الالتهاب الكبدي يكون حامل للعدوى حتى في حالة عدم ظهور أي أعراض، لذلك يجب إجراء الفحوصات الدورية للاطمئنان على صحتك.