كثر الكلام بالفترة الأخيرة عن فيتامين د وأهميته. لتحصل على معلوماتك من مصدر موثوق تابع معنا بهذه المقالة

أهم مصادر فيتامين د

فيتامين د له مصدران:

  • مصدر غذائي: وهو محدود جداً، أهم الأغذية الحاوية عليه هي زيت السمك وصفار البيض واللحم الأحمر والكبد.
  • مصدر من أشعة الشمس: وهي المصدر الأهم، يمكن لمعظم الناس أن يحصلوا على حاجتهم منه خلال الخروج في الشمس يوميًا ولفترات قصيرة، مع كشف الساعدين أو اليدين أو أسفل الساقين وبدون واقي من الشمس من أواخر مارس أو أوائل أبريل حتى نهاية سبتمبر، خاصة من 11 صباحًا إلى 3 مساءً.

من غير المعروف بالضبط الوقت اللازم قضائه بالشمس للحصول على حاجة الجسم الكافية من فيتامين د، بسبب وجود عدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على الكمية التي تصنع من فيتامين دال، مثل لون بشرتك أو مساحة الجلد التي تعرضت لأشعة الشمس.

سيحتاج الأشخاص ذوو البشرة الداكنة، إلى قضاء وقت أطول في الشمس لإنتاج نفس الكمية من الفيتامين مثل الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة.

لا يستطيع جسمك صنع فيتامين D إذا كنت جالسًا في الداخل بجوار النافذة لأن الأشعة فوق البنفسجية ب (تلك التي يحتاجها جسمك لصنعه) لا يمكنها المرور عبر الزجاج.

إذا كنت تنوي التواجد في الشمس لفترة طويلة، فلا تنسَ النظارات الشمسية ووضع واقي شمسي SPF15 على الأقل.

تفاصيل هامة عن فيتامين د

يساعد فيتامين دال على تنظيم كمية الكالسيوم والفوسفات في الجسم، هذه العناصر الغذائية ضرورية للحفاظ على صحة العظام والأسنان والعضلات، يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د إلى تشوهات العظام مثل الكساح عند الأطفال، وآلام العظام الناتجة عن حالة تسمى تلين العظام عند البالغين.

الحصول على كمية كافية من فيتامين دال مهمة للنمو الطبيعي وتطور العظام والأسنان، وكذلك تحسين المقاومة ضد بعض الأمراض.

إليك بعض الفوائد المميزة لفيتامين D:

  • يحارب الأمراض.

بالإضافة إلى فوائده الأساسية،تشير الأبحاث إلى أن فيتامين دال قد يلعب أيضًا دورًا في:

تقليل خطر الإصابة بالتصلب المتعدد، تقليل فرصتك في الإصابة بأمراض القلب، المساعدة في تقليل احتمالية الإصابة بالأنفلونزا.

  • يقلل من الاكتئاب.

أظهرت الأبحاث أن فيتامين دال قد يلعب دورًا مهمًا في تنظيم الحالة المزاجية والوقاية من الاكتئاب.

  • يعزز فقدان الوزن.

إلى جانب النظام الغذائي وممارسة الرياضة، فيتامين دال يساعدك بإنقاص الوزن و كبح شهيتك.

أسباب نقص فيتامين د

الأسباب الرئيسية لانخفاض مستويات فيتامين دال:

  • نقص فيتامين د في النظام الغذائي، وغالبًا ما يتزامن مع عدم كفاية التعرض لأشعة الشمس.
  • عدم القدرة على امتصاص الفيتامين من الأمعاء.
  • عدم القدرة على معالجة الفيتامين بسبب أمراض الكلى أو الكبد.
  • عدم كفاية الكمية لدى الرضع والأطفال وكبار السن المعرضون لخطر انخفاض مستويات فيتامين D بسبب عدم كفاية كميته
    يحتوي حليب الثدي البشري على مستويات منخفضة من فيتامين (د)، ولا تحتوي معظم تركيبات الرضع على فيتامين (د) الكافي. غالبًا لا يتناول كبار السن ما يكفي من الأطعمة الغنية بفيتامين (د)، وحتى عندما يفعلون ذلك، قد يكون الامتصاص محدودًا.
  • التعرض غير الكافي للشمس -غالبًا ما يُنصح أهالي الرضع والأطفال بإبقاء أطفالهم بعيدًا عن أشعة الشمس، مما يقلل من تخليق فيتامين (د) من الجلد.
  • لا يُنصح بالتعرض لأشعة الشمس كمصدر لفيتامين داللأي شخص، بما في ذلك الرضع والأطفال، بسبب المخاطر المحتملة على المدى الطويل للإصابة بسرطان الجلد.
  • أمراض أو إجراءات جراحية تؤثر على امتصاص الدهون: تؤثر بعض الأمراض على قدرة الجسم على امتصاص كميات كافية من فيتامين دال عبر الأمعاء، ومن الأمثلة على ذلك مرض الاضطرابات الهضمية ومرض كرون والتليف الكيسي.
    يمكن للجراحة التي تزيل أو تتجاوز أجزاء من المعدة أو الأمعاء أن تؤدي أيضًا إلى انخفاض مستويات فيتامين دال. مثال على هذا النوع من الجراحة هو تحويل مسار المعدة.
  • أمراض الكلى والكبد.
    يحتوي الكبد والكلى على إنزيمات مهمة تغير فيتامين (د) التي نأخذه من الجلد المعرض للشمس أو من الطعام إلى الشكل النشط بيولوجيًا من فيتامين (د). الأشخاص المصابون بأمراض الكلى
  • والكبد المزمنة معرضون بشكل متزايد لخطر انخفاض مستويات فيتامين (د) النشطة بسبب وجود انخفاض بمستوى هذه الإنزيمات.

تشمل الأسباب الأقل شيوعًا لنقص فيتامين (د) الأمراض العائلية أو المكتسبة التي تضعف الإنزيمات في الكبد أو الكلى االمسؤولة عن تخليق الشكل النشط بيولوجيًا للفيتامين ويسبب ذلك كميات غير كافية من فيتامين دال الفعال.

أعراض نقص فيتامين د

يسبب النقص الحاد في فيتامين دال الكساح للأطفال، والذي يظهر عند الأطفال على شكل أنماط نمو غير صحيحة وضعف في العضلات وآلام في العظام وتشوهات في المفاصل. قد لا يظهر نقص فيتامين دال بشكل واضح تماماً لدى البالغين. قد تتضمن العلامات والأعراض لنقصانه ما يلي:

  • ضعف المناعة وكثرة الإصابة بالأمراض كالرشح والأنفلونزا.
  • آلام العظام.
  • ضعف العضلات أو آلام العضلات أو تقلصات العضلات.
  • تغيرات المزاج، مثل الاكتئاب.
  • التعب والإرهاق.
  • اضطرابات بتنظيم الدورة الشهرية.
    لا يوجد أعراض نوعية لنقص فيتامين دال لذلك لا يعتمد تشخيص نقصه على الأعراض لوحدها، يمكن لطبيبك أن يطلب فحص دم لقياس مستويات فيتامين د. هناك نوعان من الاختبارات التي يمكن طلبها، ولكن الأكثر شيوعًا هو 25-هيدروكسي فيتامين دال،والمعروف باسم 25 (OH) د باختصار. لا يحتاج هذا النوع من التحاليل أي صيام أو استعداد.

لا يطلب الأطباء عادةً إجراء فحوصات روتينية لمستويات فيتامين (د)، لكنهم قد يحتاجون إلى فحص مستوياته إذا كانت لديك حالات طبية معينة أو عوامل خطر لنقص فيتامين (د). إذ يمكن التحقق من مستويات فيتامين دال كسبب لأعراض مثل آلام الجسم المزمنة، أو كسور العظام دون صدمة كبيرة.

تواصل معنا عبر الواتس اب
اتصل و احجز موعدك الان

مضاعفات نقص فيتامين دال

أخطر مضاعفات نقص فيتامين د هي انخفاض الكالسيوم في الدم (نقص كالسيوم الدم)، وانخفاض فوسفات الدم (نقص فوسفات الدم)، والكساح (تليين العظام أثناء الطفولة)، وتلين العظام (تليين العظام عند البالغين).

ومع ذلك، فقد أصبحت هذه المضاعفات أقل شيوعًا بمرور الوقت لأن العديد من الأطعمة والمشروبات أصبحت مدعمة بفيتامين دال

يعتبر نقص فيتامين دال “تحت السريري” أو غير العرضي شائعًا ويتم تعريفه على أنه مستوى أقل من المستوى الطبيعي له وليس له علامات أو أعراض ظاهرة.

ومع ذلك، غالبًا ما يرتبط نقص فيتامين دال بنقص امتصاص الكالسيوم في الجهاز الهضمي،وانخفاض كثافة العظام (هشاشة العظام أو هشاشة العظام)، وفي بعض الحالات، انخفاض طفيف في مستوى الكالسيوم في الدم، وارتفاع هرمون الغدة الجار درقية (الذي يسرع ارتشاف العظام)، وزيادة خطر الكسور،وكلها يمكن أن تؤثر بشكل خطير على نوعية حياة الشخص.

وبالتالي، فإن تحديد و علاج نقص فيتامين د مهم للحفاظ على قوة العظام. قد يؤدي علاج أمراض نقص التغذية إلى تحسين صحة أجهزة الجسم الأخرى،مثل الجهاز المناعي والعضلي والقلب والأوعية الدموية.

علاج نقص فيتامين د

تعتمد كمية فيتامين د اللازمة لتصحيح النقص على شدة النقص الحاصل وسبب النقص أو وجود حالات طبية مرافقة. سيؤثر الوقت من العام أيضًا على الجرعة اللازم تعويضها.

على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من انخفاض مستويات فيتامين دال في الدم في فصل الشتاء،فستحتاج إلى جرعة أعلى قليلاً مما لو كنت في فصل الصيف. يبقى الهدف لجميع المرضى هو جعل مستوياته لديك ضمن المجال المرجعي ومنع حدوث نقصان فيه مرة أخرى.

فيتامين دال يأتي بشكلين دال 2 و دال 3، فدال 3 هو الخيار الأفضل للمكملات الغذائية.

إذ لا ترفع مكملات دال 2 مستوياته بنفس المقدار مثل D3، وفي بعض الحالات، ثبت أنها تقلل منه على المدى الطويل.

ما تأخذه لا يقل أهمية عن كيف تأخذه، يجب تناول مكملات فيتامين دال مع وجبة تحتوي على دهون. أظهرت الدراسات أنه عند تناول مكملات فيتامين دال على معدة فارغة مقابل تناوله مع وجبة تحتوي على دهون، كان هناك معدل امتصاص أكبر لفيتامين دال بنسبة 32٪ في الوجبة المحتوية على دهون.

تقدم جمعية الغدد الصماء التوصيات التالية لتعويض فيتامين دال بحال نقصانه:

بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و 18 عامًا والذين يعانون من نقص فيتامين (د)، يفضل العلاج بـ 2000 وحدة دولية / يوم من فيتامين دال 3 لمدة ستة أسابيع على الأقل أو 50000 وحدة دولية مرة واحدة في الأسبوع لمدة ستة أسابيع على الأقل للوصول إلى مستوى الدم 25(OH) د أعلى من 30 نانوغرام / مل،تليها معالجة صيانة من 600-1000 وحدة دولية / يوم.
يفضل ان يعالج جميع البالغين الذين يعانون من نقص فيتامين (د) بـ 50000 وحدة دولية من دال 3 مرة واحدة في الأسبوع لمدة ثمانية أسابيع أو ما يعادل 6000 وحدة دولية من دال 3 يوميًا للوصول إلى مستوى دم 25(OH) د أعلى من 30 نانوغرام / مل يتبعها علاج دائم ب 1500-2000 وحدة دولية / يوم.
في المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة، والمرضى الذين يعانون من متلازمات سوء الامتصاص، والمرضى الذين يتناولون الأدوية التي تؤثر على استقلاب لفيتامين دال، يفضل أخذ جرعة أعلى (مرتين إلى ثلاث مرات أعلى ؛ على الأقل 6000-10000 وحدة دولية / يوم)

هل من الممكن منع نقص فيتامين دال؟

تحتوي بعض الأطعمة بشكل طبيعي على فيتامين د، يوجد أطعمة أخرى بالأسواق تكون مدعمة به. نأخذ 20٪ فقط من مدخولنا من فيتامين (د) من الطعام، يظل التعرض لأشعة الشمس وتناول المكملات هي المصادر الأساسية.

اتبع توصيات طبيبك لأخذ مكملاتك الغذائية بشكل منتظم، والتعرض لأشعة الشمس بالمقدار الكافي، وأخذ الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د)، إليك بعض الأطعمة وما تحتويه من فيتامين دال:

  • 1 ملعقة صغيرة من زيت السمك تحتوي على 400 إلى 1000 وحدة دولية
  • 3.5 أوقية سمك السلمون الطازج (البري) يحتوي على 600 إلى 1000 وحدة دولية
  • 3.5 أوقية سمك السلمون المعلب يحتوي على 300 إلى 600 وحدة دولية .
  • 3.5 أوقية من السردين المعلب يحتوي على 300 وحدة دولية .
  • 3.5 أوقية تونة معلبة تحتوي على 236 وحدة دولية
  • يحتوي صفار بيضة واحدة على حوالي 20 وحدة دولية
  • 8 أوقية من الحليب أو الزبادي المدعم يحتوي على 100 وحدة دولية
  • 8 أوقية من عصير البرتقال المدعم يحتوي على حوالي 100 وحدة دولية

يمكنك ايضا القراءة عن :

تواصل معنا عبر الواتس اب
اتصل و احجز موعدك الان