ينتشر ارتجاع المريء بصورة كبيرة نتيجة عديد من الأسباب، ويتعايش كثير من المرضى مع ارتجاع المريء لسنوات طويلة بدون أي مضاعفات، لكن متى يكون ارتجاع المرئ خطير؟ وما هي العلامات التحذيرية التي يجب الانتباه إليها؟ وكيف يتم علاج ارتجاع المريء؟

ما هو ارتجاع المريء؟

يحدث ارتجاع المريء عندما تخرج محتويات المعدة الحمضية من المعدة إلى أعلى وتدخل المريء (وهو العضو الذي يربط الفم بالمعدة ).

يختبر جميع الناس ارتجاع حمض المعدة بين الحين والآخر وهو أمر طبيعي جدًا ولا يوجد له أي مضاعفات، لكن ارتجاع الحمض المستمر ينتج عنه حالة مرضية تعرف بداء GERD أو Gastroesophageal reflux disease، وهو مرض له العديد من المضاعفات إذا لم يتم علاجه.

ارتجاع الحمض المعدي للمريء لا يعد من الأمراض التي تهدد الحياة، خاصة إذا كانت الحالة بسيطة، وعندما يعاني المريض من أعراض ارتجاع المريء مرتين على الأقل أسبوعيًا؛ غالبًا يكون مصاب بداء GERD.

ومن هذه الأعراض:

  • رائحة الفم الكريهة.
  • ألم في منتصف الصدر.
  • الغثيان.
  • آلام في الحلق.
  • صعوبة البلع.
  • حرقة المعدة.
  • عسر الهضم.
  • الشعور بارتجاع مكونات المعدة إلى أعلى.

كيف يتم تشخيص مرض ارتجاع المريء؟

قد يستطيع الطبيب تشخيص مرض ارتجاع المريء أثناء الفحص الإكلينيكي للمريض، ومعرفة التاريخ المرضي، وقد يطلب الطبيب إجراء تنظير الجهاز الهضمي لتأكيد التشخيص، وهو إجراء غير جراحي حيث يُدخل الطبيب أنبوب رفيع مرن متصل بكاميرا في نهايته من خلال الفم، ليتم فحص المريء والمعدة بغرض تشخيص المرض وتأكيد الالتهاب أو القرحة، وقد يُجرى بهدف سحب خزعة من أنسجة المريء و تشخيص بعض أمراض المريء مثل مرض باريت.

وكما ذكرنا فإن مرض ارتجاع المريء إذا لم يُعالج عند طبيب مختص ومتمرس فإنه يؤدي إلى مضاعفات خطيرة من أهمها:

1-التهاب المريء

يؤدي ارتجاع حمض المعدة باستمرار للمريء إلى حدوث التهابات في جدار المريء، مسببًا صعوبة وألم في البلع والتهابات الحلق وبحة الصوت.

2-قرحة المريء

يؤدي حمض المعدة إلى التهاب بطانة المريء مُسببًا القرح المؤلمة.

3-تضيق المريء

قد يؤدي الالتهاب المتواصل بالمريء إلى التندب ونمو خلايا غير طبيعية تؤدي إلى تضيق المريء، مسببًا صعوبة البلع، وحتى صعوبة التنفس.

4-الالتهاب الرئوي الشفطي

عندما يحدث ارتجاع حمض المعدة إلى المريء ثم إلى الحلق، أحيانًا يصل إلى الفم ويدخل جزء منه إلى الرئتين محدثًا التهاب رئوي يُسمى Aspiration Pneumonia، ومن أعراضه صعوبة التنفس والسعال وارتفاع درجة الحرارة، وهي حالة مرضية خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة إذا لم تُعالج.

5-مريء باريت

يتسبب حمض المعدة في تلف البطانة الداخلية للمريء، وقد تؤدي إلى حدوث سرطان المريء.

6-سرطان المريء

الإصابة بارتجاع المريء لسنوات طويلة بدون علاج قد تجعل المريض عرضة للإصابة بسرطان المريء.

وبعد معرفة متى يكون ارتجاع المرئ خطير، قد تتساءل هل يمكن التخلص من ارتجاع المرئ نهائيا؟

الإجابة هي نعم، حيث يمكن السيطرة على مرض ارتجاع المريء والتخلص منه، حيث ينصح الدكتور رامي شعث مرضاه بإجراء تغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي الصحيح مع الأدوية مما يساعد بشكل كبير في علاج ارتجاع المريء نهائياً .

وتُجرى عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء في مركز الدكتور رامي شعث بدقة وأمان ونتائجها مضمونة، ويلجأ إليها الطبيب بعد تجربة وسائل العلاج الأخرى دون الحصول على النتيجة المرجوة.

وهي إجراء غير جراحي يهدف إلى تقوية العضلة العاصرة الموجودة في نهاية المريء والتي تفصل المعدة عن المريء مما يساهم بشكل فعال في تقليل الارتجاع.

يمكنك ايضا القراءة عن :

اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب