ينتشر مرض حساسية الصدر أو الربو انتشارًا كبيرًا وخاصة بين الأطفال وله عديد من الأسباب والمحفزات، لكن هل ارتجاع المريء يسبب حساسية الصدر عند الكبار أو الأطفال؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

ما العلاقة بين ارتجاع المريء وحساسية الصدر؟

أحد أسباب العلاقة بين ارتجاع المريء وحساسية الصدر أو الربو هو الارتجاع المتكرر لحمض المعدة مسببًا التهابات شديدة في جدار المريء والحلق ومن الممكن أن يصل إلى الممرات الهوائية في الرئتين إذا تم استنشاقه.

إذا وصل حمض المعدة إلى الرئتين يسبب عديد من الأعراض مثل صعوبة التنفس والسعال المستمر، أيضًا التعرض المستمر لحمض المعدة يزيد من حساسية الرئتين إلى العوامل الخارجية مثل الغبار وحبوب اللقاح مما يحفز حدوث مرض الربو.

من عوامل حدوث الحساسية نتيجة ارتجاع المريء ما يعرف بمنعكس العصب الوقائي، هذا المنعكس يحفز الأعصاب الموجودة في الرئتين مسببًا ضيق في الممرات الهوائية لمنع دخول مزيد من الحمض إليها؛ وهذا الضيق يسبب أعراض مشابهة لأعراض حساسية الصدر مثل ضيق التنفس.

ما هي أعراض حساسية الصدر نتيجة ارتجاع المريء؟

غالبًا يكون العرض الشائع لمرض ارتجاع المريء هو حرقة المعدة، لكن أحيانًا يشعر المريض بأعراض الربو أو حساسية الصدر نتيجة ارتجاع الحمض بدلاً من الشعور بحرقة المعدة، ومن هذه الأعراض السعال المزمن الجاف، وصعوبة البلع.

لكن كيف يتم التفرقة بين حساسية الصدر نتيجة ارتجاع المريء وحساسية الصدر المعتادة؟

يجيب الدكتور رامي شعث عن هذا التساؤل إذ يوجد العديد من العلامات التي تساعد على التفرقة ومنها:

  • تبدأ أعراض حساسية الصدر نتيجة ارتجاع المريء في السن الكبير.
  • تسوء الأعراض بعد تناول الطعام خاصة الوجبات الثقيلة.
  • تحدث الأعراض ليلاً أو بينما تكون مستلقي.
  • لا يوجد أي تحسن بعد تناول أدوية حساسية الصدر المعتادة.

هل ارتجاع المريء يسبب حساسية عند الأطفال؟

من الصعب تمييز أعراض الحساسية نتيجة ارتجاع المريء عند الأطفال خاصة الرضع، إذ أن معظم الأطفال الرضع تظهر عليهم أعراض الارتجاع مثل القيء خاصة بعد الرضاعة.

ومن أعراض ارتجاع المريء عند الأطفال:

  • يصبح الطفل متهيج وكثير البكاء.
  • يرفض الرضاعة أو الأكل.
  • قد يتأثر نمو الطفل نتيجة لسوء التغذية.
  • القيء.
  • ربما تظهر أعراض حساسية الصدر مثل السعال الجاف وضيق التنفس.

ما هو علاج ارتجاع المريء؟

يقود الطبيب رامي شعث مرضاه خلال رحلة علاج ارتجاع المريء نهائيًا من خلال عديد من الخطوات والتغييرات في نمط الحياة والتي تساعد على علاج حساسية الصدر وارتجاع المريء معًا.

لعلاج ارتجاع المريء والسيطرة على الأعراض ينصح الدكتور رامي شعث مرضاه بالتالي:

  • فقدان الوزن الزائد.
  • التوقف عن التدخين.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية والكحولية والكافيين.
  • تجنب الأطعمة التي تزيد من إفراز حمض المعدة مثل: الأطعمة المقلية الحريفة والدهنية، والفاكهة الحمضية، و الثوم والبصل والطماطم والشكولاتة.
  • تناول كميات صغيرة من الطعام.
  • رفع رأس المريض باستخدام الوسائد أثناء النوم.

وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء بعض الفحوصات الطبية لمعرفة مدى الضرر الحادث في جدار المريء مثل إجراء تنظير الجهاز الهضمي وهو إجراء بسيط غير جراحي يستخدم فيه الطبيب أنبوب رفيع مرن به كاميرا متصلة به، يتم إدخاله عن طريق الفم ثم إلى المريء.

ومن خلال التشخيص الدقيق يصف الطبيب الأدوية المناسبة للمريض، وقد ينصح الطبيب بعض الحالات بإجراء عملية ستريتا لعلاج ارتجاع المريء وهي تقنية حديثة تستخدم الأشعة الكهرومغناطيسية لتقوية العضلة العاصرة الموجودة أسفل المريء، مما يقلل الارتجاع بنسبة كبيرة.

اتصل و احجز موعدك الان
تواصل معنا عبر الواتس اب